الأحداث المصورة

الجزائر | 18 ولاية تحت حصار الثلوج والجيش يتدخل لفتح العديد من الطرقات


تدخلت عناصر الجيش الوطني الشعبي في الجزائر، على مستوى المناطق المعزولة في البلاد، لفتح العديد من المسالك والطرق المقطوعة، حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع.

وتسبب التساقط الكثيف للثلوج والأمطار منذ ليلة الخميس إلى الجمعة في عزل الكثير من القرى وقطع العديد من الطرقات الوطنية.

وأكدت مصالح الدرك أن حركة المرور قطعت، الجمعة على مستوى عدة محاور بـ 18 ولاية بسبب تراكم الثلوج، الأمطار وانزلاق التربة، الأمر الذي استدعى تدخل وحداتها بالتنسيق مع قوات الجيش لفك العزلة وإيصال المؤونة والأدوية إلى السكان الذين حاصرتهم الثلوج.

ووضعت مصالح الحماية المدنية، مخططا استثنائيا لمواجهة مخلفات الثلوج والأمطار، بعد أن حذرت أمس نشرية خاصة من تساقط ثلوج كثيفة على المرتفعات الوسطى والشرقية.

ووجه نائب وزير الدفاع الوطني ورئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق قايد صالح، حسب بيان وزارة الدفاع، تعليمات صارمة يحث من خلالها على ضرورة التدخل لفك العزلة عن مستعملي الطرق المقطوعة من خلال الانتشار عبر شبكة الطرقات التي تشهد صعوبة في السير، وتقديم المساعدة عند الضرورة، حيث تدخلت مفارز للجيش الوطني الشعبي على مستوى المناطق المعزولة لفتح العديد من المسالك والطرق المقطوعة منذ الساعات الأولى بتسخير الإمكانيات البشرية والمادية اللازمة.

وسجلت مصالح الدرك الوطني، توقف حركة المرور أو صعوبتها منذ عودة الاضطراب الجوي والذي مس العديد من ولايات شرق ووسط وغرب البلاد.

وفي هذا السياق، وجد العديد من سكان القرى أنفسهم محاصرين وسط الثلوج لم يتمكنوا فيها من الحصول على قارورات الغاز والسلع ومستلزماتهم اليومية، و قد تسببت الثلوج والأمطار المتهاطلة في تأجيل العديد من التظاهرات والأنشطة المبرمجة بمناسبة يناير رأس السنة الأمازيغية.