الأحداث المصورة

الجزائر | آلاف الطلاب يتظاهرون ضد الرئيس مرددين شعار "لا للعهدة الخامسة يا بوتفليقة"


تظاهر آلاف التلامذة الثانويين أمس الاحد، في أنحاء عدة من الجزائر ضد ترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة، في حين بدت الاستجابة متفاوتة للدعوة الى الاضراب العام عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ووسط العاصمة الجزائر، تجمع نحو ألف تلميذ ثانوي مرددين شعارات، مثل "لا للعهدة الخامسة يا بوتفليقة"، وكان المشهد نفسه في احياء الضواحي.

وكذلك احتل طلاب الجامعات وأساتذتهم الكليات والمعاهد، رافضين الرضوخ لقرار وزارة التعليم العالي الصادر السبت بتقديم عطلة الربيع عشرة أيام، وتمديدها عشرة أخرى.

وتجمع نحو ألفي طالب في جامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيا بباب الزوار في الضاحية الشرقية للعاصمة الجزائرية، مردّدين "جزائر حرة وديموقراطية"، للتنديد بهذا القرار، ومواصلة احتجاجهم ضد ترشيح بوتفليقة للانتخابات المقررة في 18 نيسان.

وتشهد جامعات عدة، منذ أيام، إضرابا للطلاب والأساتذة كان يفترض أن يتوسع، قبل ان تقرر الوزارة تقديم العطلة.

وألغت الحكومة، تحت الضغط، قرارا بإغلاق إقامات الطلاب، ما كان سيجبر أغلب الطلاب على العودة إلى بيوتهم وعدم مشاركتهم في التظاهرات كما يفعلون منذ 22 شباط/فبرارير المنصرم.

ودعا الطلاب الى مسيرة جديدة يوم غد الثلاثاء كما فعلوا في الأسبوعين الماضيين.

وإضافة إلى التظاهرات الطلابية، دعا ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي الى الاضراب العام اليوم.

وتوقفت حركة النقل العام في العاصمة الجزائرية، وأغلقت غالبية الثانويات في أنحاء البلاد ابوابها، في حين بقيت بعض المحال والإدارات مفتوحة، لتأتي الاستجابة لإضراب اليوم متفاوتة.