الأحداث المصورة

فلسطين المحتلة | الجهاد تبارك عملية سلفيت والاحتلال يعلن مقتل اسرائيليين اثنين فيها


بَاركت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الأحد، العملية البطولية المزدوجة التي نفذها أحد الشبان في سلفيت في الضفة المحتلة.

وقد قتل صباح اليوم جنديان "إسرائيليان" فيما أصيب 6 آخرين في عملية بطولية مزدوجة نفذها شاب في منطقة سلفيت بالضفة المحتلة.

وأكد داوود شهاب مسؤول المكتب الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي في تعقيب أولي على العملية، أن هذه عملية توجيه البوصلة وتصحيح المسار ونقل المعركة لميدانها الطبيعي والحقيقي .

وأوضح شهاب، أن الصوت جاء من الضفة لتنبيه الجميع و ليصرخ في كل الضمائر بأن التناقض الأساسي مع الاحتلال ولا أسباب أخرى للخلاف.

ووجه شهاب، التحية للأبطال في الضفة الثائرة الذين يعيدوننا دوما نحو الطريق الذي لا يمكن أن نبتعد عنه.

وقال:"نبارك هذه العملية ونشد على يدي المنفذ ونحيي الأهل البواسل في الخليل والقدس المرابطين على كل شبر من فلسطين".

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال، إن عمليتي إطلاق نار وطعن قرب مستوطنة "أرئيل" في سلفيت أسفرتا عن مقتل جندي وإصابة ستة آخرين بينهم حالة خطيرة. وقد انسحب منفذ العملية من المكان.

وفي التفاصيل، فقد طعن فلسطيني جنديًا في ميدان "أرييل" ومن ثم استولى على سلاحه، وأطلق النار عليه وعلى جندي إسرائيلي آخر في سيارة وأخذ سيارته.

وحسب الاحتلال فقد واصل الفلسطيني القيادة وأطلق النار على محطة الركاب لمسافات طويلة عند تقاطع جيتي أفيشاي ، مما أدى إلى إصابة إسرائيليين.

ووفقاً للاحتلال فقد واصل المنفذ القيادة وإطلاق النار على مفترق باركان، حيث أوقفت السيارة .

هذا واغلقت قوات الاحتلال مداخل عدد من القرى قضاء سلفيت وهي: حارس، وكفل حارس، ودير استيا، ومردة، وجماعين بعد عملية إطلاق النار عند "ارئيل".