الأحداث المصورة

إيران | ظريف: التطورات في ليبيا والسودان جاءت نتيجة تدخل بعض الدول العربية


إعتبر وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف التطورات الخطيرة التي شهدتها منطقة شمال افريقيا مؤخرا بينها ليبيا والسودان بأنها نتيجة لتدخل بعض الدول العربية في المنطقة.

وأكد ظريف خلال استقباله سفير فرنسا الجديد في طهران فليب تيبو امس الاحد على "ضرورة التحلي بالبصيرة والحكمة من اجل تذليل العقبات التي تعيق مسار العلاقات بين ايران وفرنسا."

ونوّه ظريف بالأواصر "التاريخية ورؤية الشعب الايراني الايجابية." داعيا الى "تذليل العقبات الراهنة على صعيد العلاقات الثنائية عبر التحلي بالبصيرة والحكمة من قبل مسؤولي البلدين."

كما تطرق وزير الخارحية الى "تواجد زمرة المنافقين الارهابية في الاراضي الفرنسية بوصفه احد المشاكل الراهنة بين طهران وباريس."

وفيما اكد استعداد ايران للحوار والتعاون مع المسؤولين الفرنسيين بهدف تسوية المشاكل الاقليمة، اشار وزير الخارجية الى "التطورات الخطيرة التي حدثت مؤخرا في شمال افريقيا بما فيها ليبيا والسودان، مصرحا انها ناجمة عن تدخل بعض الدول العربية في المنطقة."

وفي جانب اخر من تصريحاته، انتقد ظريف البيان الصادر مؤخرا عن اجتماع مجموعة الدول الصناعية السبع، وايضا تصريحات السفير الفرنسي لدى واشنطن حول النشاطات النووية السلمية في ايران، واصفا استمرار هكذا مواقف بانه سيقضي على الاتفاق النووي بين الجانبين.

من جانبه، أشار السفير الفرنسي الجديد في هذا اللقاء الى المباحثات الاخيرة بين رئيسي البلدين، منوها بالارادة السياسية لدى باريس في مواصلة الحوار حول القضايا الاقليمية والدولية مع طهران.

واضاف: "إن موقف وارادة فرنسا، كما سبق لرئيس الجمهورية الفرنسي أن أكد خلال اتصاله الهاتفي مع نظيره الايراني، يكمن في مواصلة العمل بالإتفاق النووي وتنفيذ تعهداته من قبل الجانبين".

كما نوّه السفير الفرنسي الجديد بالتزام الجمهورية الاسلامية الايرانية في تنفيذ تعهداتها قبال الاتفاق النووي، مؤكدا على "دور وجهود بلاده في مجال تاسيس والاعلان عن الآلية المالية الاوروبية 'اينستكس."