الأحداث المصورة

روسيا | مناورات روسية باستخدام الصواريخ في البحر الأسود


شهدت مياه البحر الأسود تدريبات عسكرية مشتركة خاضتها السفن الحربية والمنصات الساحلية الروسية الثابتة "أولتس" المضادة للسفن، أثبتت فيها الطواقم المتدربة والأسلحة المستخدمة كفاءتها.

وتضمن سيناريو التدريبات أن توكل إلى طاقم منظومة "أولتس" مهمة اكتشاف مجموعة من سفن العدو المفترض وتوجيه ضربة صاروخية لها.

وشاركت الفرقاطة "الأدميرال ماكاروف" بمناورات بحرية مع نظام الصواريخ البحرية "أولتس" في تدمير سفينة عدو افتراضي بالاعتماد على نظام الدفاع الجوي "شتيل".

وصرح رئيس قسم المعلومات في أسطول البحري الأسود والخدمة الصحفية في المنطقة العسكرية الجنوبية، أليكسي رولف، أنه في إطار المناورة تم مشاركة "أولتس" في المناورة بإطلاقها لصاروخ بالإضافة لمشاركة الفرقاطة بإطلاقها لصاروخين.

ومن أجل السلامة وضمان أمن الملاحة البحرية، تم إيقاف الملاحة البحرية في المنطقة التي أجريت بها التدريبات لحين انتهائها، حيث تم إغلاق منطقة التدريبات وتولت 17 سفينة حربية تنفيذ هذه المهمة بنجاح.

وتعتبر "الأدميرال ماكاروف" الفرقاطة الثالثة من المشروع 11356، وهي فرقاطة من أصل 30 سفينة وقد تم تسميتها على شرف أميرال البحرية الإمبراطورية الروسية ستيبان أوسيبوفيتش ماكاروف.

ووضعت الفرقاطة في 2012 في حوض السفن "ينطار" في كالينينغراد لتصبح جزءا من القوات البحرية الروسية في عام 2017.

وسجلت كاميرات الفيديو المركبة في الطائرات من دون طيار لحظة تدمير الصاروخ المضاد الذي أطلقته الفرقاطة.