الأحداث المصورة

اليمن | وزير السياحة ليونيوز: الصراعات في المحافظات الجنوبية هو تركة من تركات الاستعمار البريطاني


قال وزير السياحة في الحكومة اليمنية ومنسق الجبهة الوطنية الجنوبية، أحمد العليي، ان موضوع الصراعات التي تُستحضر اليوم في المحافظات الجنوبية هو تركة من تركات الاستعمار البريطاني، ففي 67 من القرن الماضي حدثت مواجهات داخل مدينة عدن بين فصيلين أساسيين قاما بعملية مقاومة المحتل البريطاني لكن بريطانيا لم تخرج دون ان تترك بذرة لإحداث صراع.

وفي مقابلة مع وكالة يونيوز للاخبار، اضاف العليي: خرجت جبهة التحرير على اثر تلك الصراعات وهذه الخلافات خارج المشهد السياسي بينما انقسمت الجبهة القومية الى مشاريع كثيرة بفعل تأثير الاحتلال البريطاني وتركاته السيئة مرت البلاد بأحداث كثيرة جانب منها سياسي وجانب منها مناطقي وبالتالي اليوم الامارات وبإيعاذ من بريطانيا صاحبة المشروع الاستعماري الكبير في الوطن العربي، تتحرك لاستحضار تلك الصراعات في المشهد الحالي، لا شك ان مسألة احداث صدامات داخل الارض الجنوبية وارد جدا ويُخشى منه حقيقة ولعلنا نعود الى تاريخ 28 شباط/فبراير من العام الماضي حيث دُفع بمجاميع مسلحة منها من يتبع اطرافا دولية والبعض الآخر يتبع السعودية والامارات الى معمعة صراع عاشته مدينة عدن.

وتابع قائلا ان الذين كانوا يقاتلون في معارك عدن كانوا يقاتلون في معركة ليست وطنية وليست مشروعة اطلاقا وكانوا فقط ينفذون اجندة واهدافا خاصة بالإمارات والسعودية، ونحن في الجبهة الوطنية الجنوبية لمقاومة القتل والاحتلال نخشى في الواقع ان يدفع هؤلاء الشباب السذج الذين أصلا دُفعوا الى معسكرات وتم تدريبهم لا لشيء ولا لمشروع وطني وانما استغلالا لأوضاعهم المادية وحاجاتهم الإنسانية التي طبعا نتجت عن وجود الاحتلال ووجود العدوان على الوطن.

واكد وزير السياحة اننا نعول على حكمة القيادات الوطنية والسياسية من الحكماء ومن أبناء المجتمع، ان يضبطوا النفس وان يعودوا الى حاضنة الوطن وان يستحضروا دائما المصلحة الوطنية العليا دون سواها هذا ما نأمله لكننا بالتأكيد نخشى ونتوقع أيضا الكثير من الحوادث، بالأمس القريب كان هناك محاولة لدفع أبناء شبوة للاقتتال فيما بينهم وكان هناك الكثير من المسلحين التابعين للنظام السعوي وأيضا مثلهم تابعين لما يسمى بالنخبة الشبوانية التي انشأتها الامارات وتمولها اليوم وتدربها كنا نخشى من هذا الصراع الكبير لولا تدخل العقلاء.