الأحداث المصورة

ايران | الامام الخامنئي لليمنيين: قفوا بقوة أمام مؤامرات السعوديين والإماراتيين


دعا قائد الثورة الإسلامية الاسلامية في ايران آية الله العظمى الامام السيد علي الخامنئي، "اليمنيين أن يقفوا بحزم ضد المؤامرات السعودية والإماراتية لتفكيك اليمن".

واستقبل السيد الخامنئي استقبل في طهران عصر امس الثلاثاء وفداً من حركة انصار الله اليمنية برئاسة المتحدث باسم الحركة محمد عبدالسلام الذي سلمه رسالة من زعيم الحركة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي .

واشاد قائد الثورة خلال هذا اللقاء "بايمان وصمود ويقظة والروح الجهادية للشعب اليمني في مواجه عدوان وحشي وواسع"، مؤكدا ان "اي شعب مؤمن بالله تعاليى وبالوعود الالهية سيكون النصر حليفه حتما ومن هذا المنطلق فان النصر لاشك سيكون حليف الشعب اليمني المظلوم والمجاهد".

وقدم "التعازي باستشهاد ابراهيم بدر الدين شقيق السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي مشيدا باسرة بدر الدين العملاقة والمجاهدة ومخلدا ذكرى الشهيد حسين بدر الدين". واضاف ان "الشعب اليمني صاحب الحضارة العميقة والعريقة برهن بروحه الجهادية وصموده خلال هذه السنوات الخمس انه يملك مستقبلا متميزا وسيتمكن بعون الله من بناء دولة قوية سيتحقق في اطارها التقدم".

وأكد الامام الخامنئي على أن "السعوديين والإمارات وحلفائهم الذين ارتكبوا جرائم كبرى في اليمن لن يفلحوا بالتأكيد"، موضحا أنهم "يسعون إلى تفكيك اليمن، الذي يجب أن يقف اليمنيون بحزم ضد هذه المؤامرة بوحدتهم وصمودهم وبالحفاظ على سلامة أراضيهم".

وقال قائد الثورة الإسلامية إن "الحفاظ على وحدة اليمن بسبب معتقداته الدينية والعرقيات المختلفة يحتاج إلى حوار يمني يمني".

وأشار آية الله الخامنئي إلى جرائم السعوديين وحلفائهم في اليمن، خاصة في عيد الأضحى، وقال: ما يجري في اليمن هو حقيقة عالم اليوم ودعاة حقوق الإنسان.

ونوه إلى مواقف الجمهورية الإسلامية المناهضة للولايات المتحدة وللغرب، مشددا على أن "هذه المواقف لا تستند إلى تحامل وبغض، بل إلى حقائق وممارسات رجال الدولة الأمريكيين والغربيين الذين يرتكبون أسوأ الجرائم بمظهر إنساني ومدني وأخلاقي، ويحتقرون القانون بشكل دائم. إنهم يتشدقون بحقوق الإنسان دائما".

وأشار قائد الثورة الإسلامية إلى "لامبالاة العالم الغربي بالفظائع التي تحدث في اليمن وفلسطين كمثال على حقائق عالم اليوم". وأضاف: "يجب مواجهة هذه القوى الإجرامية بقوة الإيمان والمقاومة والاعتماد على النصر الإلهي، والطريقة الوحيدة هي هذه".

ولفت آية الله الخامنئي، إلى "مختلف العقوبات والضغوط المفروضة على جمهورية إيران الإسلامية منذ بداية الثورة حتى الآن، لا سيما خلال السنوات الثماني التي فرضت عليها الحرب ومشاكل توفير الاحتياجات الدفاعية الأساسية"، قائلا: على الرغم من 40 عامًا من العقوبات، إلا أن الشعب الإيراني بصموده وجهاده اكتسب قدرات مهمة في مجال الأسلحة الدفاعية.

وأعلن قائد الثورة دعمه "لجهاد اليمنييين المؤمنيين والصمودين رجالا منهم ونساء"، وطلب من الوفد اليمني أن يقدم تحياته إلى المجاهد السيد عبد الملك بدر الدين، وكذلك الشعب اليمني المؤمن والمقاوم.

هذا وفي مستهل اللقاء، ابلغ عبد السلام قائد الثورة تحيات "السيد عبدالملك بدر الدين زعيم حركة انصار الله الحارة وتحيات جميع المجاهدين والمقاتلين اليمنيين".

وقال مخاطبا قائد الثورة الاسلامية "اننا نعتبر ولايتكم امتدادا لخط نبي الاسلام(ص) وولاية امير المؤمنين(ع)"، مضيفا ان "مواقفكم الحيدرية والعلوية في دعم الشعب اليمني المظلوم تمثل امتدادا لخط الامام الخميني (قدس) ومدعاة للبركة ورفع المعنويات".

واكد عبدالسلام ان "مواقف قائد الثورة الاسلامية في دعم المظلومين في العالم ولاسيما الشعب اليمني هو موقف ديني وعقائدي". وقال ان "الشعب اليمني يمر بظروف صعبة للغاية ويقف بيد خاوية ولكن مفعة بالايمان والثبات بوجه عدوان 17 دولة". واضاف "انني اعدكم بان الشعب اليمني سيواصل انسجامه وتلاحمه وصموده بوجه العدوان الظالم حتى تحقيق النصر الكامل".