الأحداث المصورة

ايران | اجتماعات "ايسا" في دورتها الرابعة ستنعقد خلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر المقبل


نظمت اللجنة الاعلامية لمؤسسة المصطفى (ص) مؤتمرا صحفيا للدورة الرابعة من اجتماعات ايسا (EISA)، في العاصمة الايرانية طهران، بحضور امين الدورة مهدي صفري وأمينها العام التنفيذي "صائم ستار زاده" والمدير التنفيذي لمؤسسة المصطفى للعلوم والتكنولوجيا علي عمراني وعدد من مسؤولي المؤسسة.

وأشار صفري في كلمة له، خلال المؤتمر، الى انه على هامش اسبوع منح جائزة المصطفى وفعالياتها في شهر تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، ستظم اجتماعات "ايسا" التي تهدف الى تعريف الصناعيين بمنجزات العلماء المسلمين.

وأضاف صفري ان هناك مستثمرين وتجار في العالم الإسلامي يريدون تطوير منتجاتهم وتسويقها، لتصل الى العالم، لافتا الى توقيع قرابة 40 مذكرة تفاهم حتى الآن بين العلماء والمستثمرين في إطار اجتماعات "ايسا"، 15 منها اكتسبت الطابع التنفيذي.

وأعلن صفري ان اجتماعات "ايسا" في دورتها الرابعة ستتميز بادخال عامل "تسهيل التواصل والربط وتقديم الدعم في التسويق والجوانب القانوينة"، بين العلماء والمخترعين والمستثمرين والشركات، مشيرا الى ان العمل سيبدأ من البلدان الاسلامية اولا ثم يتطور الى بلدان العالم.

وشدد صفري على ان دور اجتماعات "ايسا" يؤسس للتعاون بين طاقات الدول الاسلامية التي لا يهتم الغربيون بتطوريها رغم اهميتها وبين المستثمرين والشركات، مؤكدا ان هناك ترحيبا كبيرا بين الاوساط العملية والتجارية بهذا المشروع ، وان هناك 10 شركات تعمل في مجال تسهيل العمل التجاري حصلت على الموافقات من الأمانة العامة للمؤسسة من أجل المشاركة في اجتماعات "ايسا".

وأعلن صفري أن الاجتماعات ستقام في مصنع الابداع التابع لواحة برديس للعلوم والتقنية، شرق العاصمة طهران، فيما ستكون الافتتاحية في جامعة صنعتي شريف، موضحا ان 50 مشاركا تقدموا للمشاركة في الاجتماعات على مستوى تقديم المنتجات التكنولوجية من أجل الاستثمارفيها، كما تقدمت شركات من بلدان المشرق والمغرب منها: اندونيسيا، ماليزيا، عمان، باكستان، تركيا، سويسرا، إيران، وبلدان من القارتين الأمريكيتين.

بدوره، أوضح الأمين العام التنفيذي لاجتماعات "ايسا" "صائم ستار زاده" ان المشاركون في اجتماعات "ايسا" ينقسمون الى ثلاثة مجموعات، المجموعة الاولى: قد يتوصل اعضاؤها العلماء إلى نموذج علمي قابل للتنفيذ أو الى منتجات علمية ، المجموعة الثانية: هم المستثمرين الذين يتقبلون المخاطر ويستثمرون في الشركات الناشئة أو الشركات الكبرى التي تدعم الشركات الناشئة وتستثمر فيها، المجموعة الثالثة: هم من يسهلون التواصل بين المجموعة الأولى والثانية".

واشار "ستار زاده" الى أن الموافقة على المشاركين تتم حسب التقييم العلمي للمنتج، قد يكون المنتج ربحياً إلا أنه لا يعتبر تطويراً للعلم وفي هذه الحالة لا يُسمح له بالمشاركة، كما يتم تقييم مدى علمية الاختراع وإمكانية تسويقه، مشددا على أن التقييم يتم على يد أساتذة الجامعات والخبراء والمواضيع المشمولة هي: الصحة، الطاقة والمياه.

من جهة اخرى، اكد المدير التنفيذي لمؤسسة المصطفى(ص) للعلوم والتكنولوجيا، علي عمراني على ان مؤسسة المصطفى العلمية تعمل في مجال تطوير العلم والتكنولوجيا في العالم الإسلامي بهدف تحقيق عصر ذهبي علمي جديد للعالم الإسلامي، مشيرا إلى المؤسسة تعمل في مجالات مختلفة منها اهداء جائزة المصطفى للعلماء أصحاب الاختراعات المؤثرة، وإقامة شبكة تواصل بين هؤلاء العلماء من أجل ان يحصد العالم الإسلامي ثمار جهود هؤلاء العلماء.

ولفت عمراني إلى "أن مؤسسة المصطفى تنظم اجتماعات تبادل التجارب والخبرات بين العلماء، وفعالية "ايسا" لتسويق المنتجات العلمية، وفي مجال تطوير القدرات تنظم "مسابقة نور الطلابية" و"منافسة كنز العلمية" التي تهتم بطلاب الجامعات والعلماء الشباب وطلاب المدارس.