الأحداث المصورة

شمخاني: وحدة التراب العراقي وتلاحمه الوطني هو ضمانة للاستقرار والامن للجميع


اعتبر امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني ان وحدة التراب العراقي وتلاحمه الوطني هو ضمانة للاستقرار والامن وحماية مصالح جميع القوميات والطوائف العراقية، مؤكدا ان التوجهات الانفصالية يمكنها ان تمهد الارضية لتوسع اطماع اعداء العراق وبالتالي زعزعة الامن والاستقرار في هذا البلد مستقبلا.

واضاف شمخاني خلال استقباله وزير الدفاع العراقي اللواء عرفان الحيالي، في العاصمة الايرانية طهران، انه في الوقت الذي كان يدعي فيه ساسة اميركا والتحالف المزعوم مواجهة الارهاب ان اعادة المناطق المحتلة من قبل داعش يستلزم حربا تطول 7 سنوات، تمكنت الحكومة والجيش والحشد الشعبي العراقي وبدعم من المرجعية الدينية وبالاعتماد على الطاقات والقدرات الوطنية من تحريرها في مدة قصيرة والحاق هزيمة نكراء بالارهابيين التكفيريين.

واشاد شمخاني بالصمود البطولي للشعب والجيش والحشد الشعبي العراقي في مواجهة تهديدات الجماعات الارهابية، لافتا الى ان ارساء التعاون الوثيق بين البلدان التي هي ضحية الارهاب في المنطقة يهدف الى التصدي العسكري والامني والثقافي للارهاب، معتبرا ذلك ضرورة ملحة وعنصر ردع للحيلولة دون ظهور الارهاب من جديد والتدخل العسكري الاجنبي بذريعة التصدي للارهابيين.

وشدد شمخاني على مواصلة الجمهورية الاسلامية الايرانية حكومة وشعبا دعمها للقوات المسلحة العراقية كما في السابق، مشيرا الى انها ستبذل تعاونها على صعيد ارساء دعائم الاستقرار والامن الكامل في العراق وازالة كل التهديدات الارهابية في كافة المجالات وكذلك اعادة الاعمار وتطوير المدن .

وفي اشارة الى الجرائم الصهيونية الاخيرة في القدس المحتلة، اكد شمخاني ان انتفاضة الشعب الفلسطيني الواسعة النطاق والفريدة تعد ردا حاسما على سياسات التسوية والتآمر لبعض دول المنطقة ومساعيها اليائسة للتطبيع مع غاصبي الاراضي الاسلامية، مشددا على ضرورة تعزيز الوحدة والتلاحم بين الدول الاسلامية والتمسك بالتعاليم والقواسم الاسلامية الاصيلة.

وقال شمخاني "ان العالم الاسلامي اليوم يواجه تهديدا تاريخيا واخطر من فتنة التكفيريين الا وهي تهميش قضية فلسطين وتضخيم قضايا هامشية وجعلها التهديد الاول للعالم الاسلامي.

بدوره اشاد وزير الدفاع العراقي اللواء عرفان الحيالي بالدعم الواسع من الحكومة والشعب والقوات المسلحة الايرانية للعراق في مكافحة الارهاب والدور الحاسم له في انتصار الشعب العراقي في مواجهة داعش، مشددا على انه نظرا للاهداف والمصالح المشتركة لايران والعراق ينبغي تعزيز آليات تطوير التعاون في كافة المجالات.

واضاف الحيالي ان الجيش العراقي سيتصدى بشكل مستقل واعتمادا على خبرات السنوات الاخيرة لاي عدوان واحتلال لاراضي بلاده، لن يسمح بفتنة جديدة وخطوات غير شرعية تهدف الى تقسيم العراق.