الأحداث المصورة

لبنان | تواصل الوقفات الاحتجاجية والطلابية أمام عددٍ من المرافق والمؤسسات العامة


تظاهر آلاف التلاميذ والطلاب اللبنانيين اليوم الخميس أمام إدارات عامة ومدارس وجامعات في مناطق مختلفة، مع دخول الإحتجاجات أسبوعها الرابع في لبنان.

واحتشد مئات الطلاب أمام وزارة التربية والتعليم العالي في بيروت، رافعين الأعلام اللبنانية ومطالبين بمستقبل أفضل. ورُفعت لافتات كُتب على إحداها "لا دراسة ولا تدريس حتى يسقط الرئيس"، وعلى أخرى "ماذا لو كان لدينا طاقم سياسي شاب ومثقف ونظيف وكفؤ؟".

ونظّم آخرون مسيرة في الأشرفية في شرق العاصمة حاملين حقائبهم المدرسية على ظهورهم وواضعين الأعلام اللبنانية على أكتافهم. وانتقل التلاميذ من مدرسة إلى أخرى لدعوة زملائهم إلى الالتحاق بالحراك.

وسار مئات الطلاب في شارع الحمراء في بيروت حيث يوجد مصرف لبنان ووزارتا الداخلية والإعلام، مطالبين بإسقاط النظام.

في طرابلس، كبرى مدن الشمال، تجمّع العشرات أمام شركة "أوجيرو" للاتصالات، وهي مرفق عام، لمنع دخول الموظفين إليها، وفي مدن ساحلية عدة، لا سيما جونية وشكا شمال العاصمة، احتشد تلاميذ أمام مكاتب "أوجيرو" لمنعها من العمل.

كما خرجت تظاهرت عدة جنوبا لاسيما في مدينة صيدا التي لا يزال المحتجون يعتصمون فيها لليوم الـ22 على التوالي.

وفي مدينة النبطية شارك العشرات من طلاب المدارس والجامعات في التحركات الاحتجاجية، وبعدها نظم الطلاب وقفة امام السري الحكومي، للمطالبة بالاسراع في ايجاد الحلول للوضع الاقتصادي عبر تفعيل قوانين محاسبة الفاسدين ومحاكمتهم واسترداد الاموال المنهوبة.

وشهدت مدينة جبيل تظاهرة طلابية حاشدة، امام مبنى اوجيرو رفعت خلالها الاعلام اللبنانية. وطالب المتظاهرون بمحاسبة كل المتورطين في نهب المال العام. ونظمت تظاهرة ايضا امام سراي جبيل وكذلك امام مبنى المصرف المركزي ورددوا شعارات تنديد بالسياسات المالية التي اعتمدها المصرف المركزي طيلة السنوات الماضية.

يذكر ان الحراك الشعبي الذي يصفه المتظاهرون بأنه "ثورة"، بدأ قبل 18 يوما بالمطالبة بمحاربة الفساد وتحسين الظروف المعيشية ومحاسبة الطبقة السياسية على الوضع الاقتصادي الذي وصلت إليه البلاد، لكن شعاراته تصاعدت نحو إسقاط الحكومة و"إسقاط النظام"، بالإضافة إلى مطالب سياسية أخرى، ولم يظهر بعد أي من قادته.

وعادت الحياة في لبنان إلى طبيعتها الأسبوع الماضي حيث أعيد فتح بعض الطرق وفتحت المصارف أبوابها أمام الزبائن يوم الجمعة بعد إغلاقها لمدة أسبوعين.