الأحداث المصورة

سوريا | الأسد : إرسال اللاجئين السوريين إلى أوروبا أمر خطير جدًا والأخطر دعم الإرهابيين في سوريا


أكّد الرئيس السوري ​بشار الأسد​ أن "العلاقات بين ​الاتحاد الأوروبي​ والرئيس التركي ​رجب طيب أردوغان​ هي ذات توجهين، أي أنهم يكرهونه لكنهم في المقابل يحتاجونه"، مشيرًا الى أن "الأوروبيين يعرفون أن أردوغان إسلامي متعصب ويعرفون أنه سيرسل إليهم عناصر ​تنظيم داعش​ حاملي جنسيات البلاد الأوروبية أو ربما الإرهابيين".

وفي مقابلة اجرتها معه "روسيا اليوم" الناطقة بالإنكليزية ، سيتم نشرها يوم الاثنين الساعة الثامنة صباحا، أوضح الأسد أن "​أوروبا​ استقبلت عددًا كبيرًا من السوريين ولكنهم لم يأتوا جميعهم من ​سوريا​ وحسب لكنهم ليسوا جميعهم متطرفين أو إرهابيين".

واعتبر أن "إرسال ​اللاجئين السوريين​ الى أوروبا هو أمر خطير لكن الأخطر هو دعم الإرهابيين في سوريا. هذا الجزء الأخطر، بالتالي فهذا نفاق . كيف يخشون بضعة ملايين أغلبيتهم معتدلة ومن بينهم عدد من الإرهابيين، في حين أنهم يدعومن الإرهابيين مباشرة، يدعمون عشرات الآلاف منهم على الأقل ولربما مئات الآلاف منهم في سوريا من دون أن يخشوا عودتهم بعدها الى بلدانهم؟".

الى ذلك، اعتبر الاسد توقيف ناقلة النفط الايرانية "أدريان دريا-1" في مضيق جبل طارق بذريعة أنها تحمل النفط إلى سوريا، انما هو قرصنة من قبل نظام المملكة المتحدة، مشيرا الى ان الهدف كان الحاق الضرر بالناس في سوريا ، وبالتالي ان ينتفضوا ضد الحكومة ، وهذا الامر لم يحصل.

والناقلة التي كانت تدعى سابقا "غريس-1"، احتجزتها قوات سلطات مضيق جبل طارق في الـ4 من يوليو الماضي، بذريعة أنها تحمل النفط وفي طريقها إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي، لتفرج عنها لاحقا في 15 آب/ أغسطس الماضي ، وبلغت حمولتها 2.1 مليون برميل من النفط .