الأحداث المصورة

ايران | روحاني يستقبل السفيرة الجديدة لاستراليا: انهيار الاتفاق النووي سيضر بكل دول العالم


أکد الرئيس الايراني، الشيخ حسن روحاني، أن انهيار الاتفاق النووي سيضر بكل دول العالم وقال ان الحظر الاميركي كان خطأ سياسيا واقتصاديا كبيرا واجراء ضد القرارات الدولية.

وأشار روحاني خلال تسلمه اوراق اعتماد سفيرة استرالیا الجديدة لیندال جين سكز، في طهران امس الثلاثاء، الى العلاقات الجيدة والطيبة بين طهران وكنبيرا، قائلاً ان بلاده ترغب بتنمية العلاقات مع استراليا في جميع المجالات بما فيها الاقتصادية والتجارية.

وتابع قائلا: لحسن الحظ ان الارضية اليوم جاهزة لتنمية التعاون بين البلدين في مختلف المجالات السياسية والثقافية والاقتصادية والتجارية حيث ينبغي الاستفادة منها وان نتحرك في مسار التنمية الشاملة للعلاقات بين البلدين مع ازالة العقبات القائمة.

وأكد الرئيس الايراني انه "لا ينبغي أن نسمح للحظر الاميركي غير القانوني أن يشكل عائقًا أمام تطوير العلاقات والتعاون بين البلدين". واكد ايضاً انه "على الدول المستقلة ان تقف امام اجراءات اميركا اللاقانونية وان نجعلها تفهم بانه على الجميع العمل حسب القانون". معتبرا ان الوقوف أمام الحظر الاميركي اللاقانوني، من المسؤوليات القانونية للجميع.

وأضاف ان سعي اميركا لمعاقبة دول لالتزامها بقرار منظمة الامم المتحدة سابقة لا مثيل لها في التاريخ، ولا ينبغي ان نسمح لاميركا بان تنجح في خرق الالتزامات الدولية. واكد انه على اميركا ان تدرك بانها ليست زعيمة العالم وانها دولة كالدول الأخرى.

ولفت روحاني الى ان الحظر الاميركي سينتهي عاجلا ام آجلا وليس بامكان اميركا مواصلة هذا المسار، مؤكداً ان الشعب الايراني شعب عظيم لا يخشى مثل هذه الضغوط. واضاف: ان مشكلة اميركا هي انها تخطئ دوما في حساباتها ولهذا السبب فإن الرؤساء الاميركيين يدينون دوما من سبقوهم.

واردف: ينبغي علينا في العلاقات بين البلدين الاهتمام بمصالح الشعبين بعيدة الامد. وقال "علينا العمل في سياق تنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية الثنائية".

وقال الرئيس الايراني، ان بلاده "ما زالت ملتزمة بالتزاماتها في الاتفاق النووي رغم خروج الاميركيين احادي الجانب من الاتفاق ولم يستطع الاوروبيون او لم يريدوا العمل بالتزاماتهم".

واكد روحاني ان انهيار الاتفاق النووي سيعود بالضرر على العالم، وقال: ينبغي على الجميع الاهتمام بالقضايا المهمة ومصالح العالم.

وقال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ملتزمة بتوفير أمن الممرات الدولية خاصة بحر عمان والخليج الفارسي وقد قدمت أخيرًا مشروع "هرمز" للسلام في الامم المتحدة وهي تجري بهذا الصدد مشاورات مع مختلف الدول في الوقت الحاضر.

من جانبها، قدمت السفيرة الاسترالية الجديدة في طهران ليندال جين سكز اوراق اعتمادها للرئيس الايراني واشادت بحسن ضيافة الحكومة والشعب الايراني. وقالت: اننا نعتقد بان تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية بين ايران واستراليا يمكنه توفير الارضيات المناسبة لتطوير العلاقات والتعاون بين البلدين في مختلف المجالات حيث نامل بازالة العقبات القائمة في هذا الطريق سريعا في ظل جهود المسؤولين فيهما.

- روحاني يتسلم اوراق السفيرة جين سكز
- مشاهد متنوعة من لقاء روحاني وجين سكز