الأحداث المصورة

المكسيك | رئيس البلاد يؤكد القدرة على التعامل مع التحديات الأمنية دون تدخل خارجي


تظاهر عشرات الآلاف من الأشخاص في شوارع المكسيك احتجاجا على تصاعد عنف عصابات المخدرات، فيما قال الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، إن حكومته ستحقق العدالة لضحايا الجريمة المنظمة، مؤكدا أن بلاده لن تقبل بأي تدخل من الخارج.

وذكرت مصادر محلية اليوم الاثنين أن الاحتجاجات تزامنت مع عملية خاصة قتل خلالها 21 شخصا، ونفذتها قوات الأمن ضد العصابات، بعد هجومها على بلدة شمال البلاد.

وكان حاكم ولاية كواهويلا المكسيكية ميجيل ريكيلمي قد صرح أمس الأحد بأن العصابة المسلحة هاجمت بلدة يسكنها ثلاثة آلاف شخص، معتدين على مكاتب حكومية محلية، مما دفع قوات أمن الولاية والفيدرالية إلى التدخل.

وتظاهر الآلاف في مكسيكو سيتي، بسبب أعمال العنف والجريمة المنظمة في بلادهم، مطالبين الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور بوضع حد لتفشي عنف العصابات في الآونة الأخيرة.

وفى السياق ذاته، أشار رئيس المكسيك إلى تفشي عنف العصابات فى الآونة الأخيرة والمخاوف من تدخل أمريكي في البلاد، حيث وجه لوبيز أوبرادور "الشكر" لنظيره الأمريكي دونالد ترامب لدعمه لكنه قال إن حكومة المكسيك ستتعامل مع التحديات الأمنية في البلاد.