الأحداث المصورة

العراق | القوات الامنية ترفع حالة الاستنفار في النجف ومحتجون يعتدون على القنصلية الايرانية مجددا


رفعت القوات الامنية العراقية في النجف الاشرف حالة الانذار الى مستوى ( ج ) واستدعت جميع الضباط ، ولجات صباح اليوم الاثنين الى قطع جميع الطرق المؤدية الى ساحة ثورة العشرين ، ومرقد الراحل السيد محمد باقر الحكيم.

وافادت المعلومات عن استقرار الأوضاع الأمنية بشكل نسبي في المحافظة بعد ليلة شهدت اعتداءات جديدة طالت مركز القنصلية الايرانية والابنية المجاورة.

وقامت مجموعة من المخربين باضرام النيران داخل مبنى القنصلية الايرانية للمرة الثانية خلال اسبوع ، واحراق المنازل المجاورة للقنصلية ، وتقول مصادر ميدانية أن هناك عوائل حاصرتها النيران واطفال تعرضت للاختناق .

كما واصلت مجموعات مخربة الاعتداء على مرقد شهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم ، حيث قاموا باحراق اربع بوابات من مرقد حتى الان .

واعلن مصدر امني ان مجموعة مسلحة قامت بالاعتداء على الكادر الطبي لمستشفى الصدر في النجف ، مستخدمين السيوف والقامات ، بقسم الطوارئ المشرف على معالجة المتظاهرين المصابين .

وفي السياق، اعلن شيوخ عشائر البصرة في اجتماع لهم عقد في مضيف الشيخ محمد مهاوي الشغانبي عن وثيقة أكدوا فيها أن كل من يخرب ويحرق يكون مهدور الدم و لا يمثلونه ولا يمثلهم .

وكان شيوخ عشائر النجف أصدروا بياناً حول الاحداث الاخيرة التي رافقت التظاهرات في عدد من المحافظات العراقية، مؤكدين إلتزامهم بما قالته المرجعية الدينية العليا من خطب سابقة بخصوص قانون الانتخابات.

وأكد الشيوخ والعشائر في بيانهم الصادر ، "وقوفهم مع المتظاهرين"، مشيرين إلى أن قيادة التظاهرات بيد الشباب الواعي المثقف الذين يحبون وطنهم.

وتابع البيان، "على الاحبة من ابنائنا المتظاهرين الالتزام بالاماكن المخصصة للتظاهر حتى نعرف من يريد التعرض للأملاك الخاصة والعامة لنشر الفوضى".