الأحداث المصورة

بريطانيا | وقفة احتجاجية أمام سفارة البحرين في لندن في الذكرى الثالثة لإعدام ثلاثة شبان بحرانيين


نظم معارضون وناشطون بحرانيون وقفة إحتجاجية الأربعاء، أمام مقر سفارة البحرين في بريطانيا، بمناسبة الذكرى السنوية الثالثة لإقدام النظام الحاكم في البحرين على إعدام ثلاثة شبان بحرانيين، أدينوا وفقاً لإعترافات إنتزعت تحت التعذيب.

وشجب المعتصمون إعدام السلطات رميا بالرصاص بكل من عباس السميع (27 عاما)، وسامي مشيمع (42 عاما)، وعلي السنكيس (21 عاما) بتهمة قتل ضابط إماراتي يعمل ضمن قوة درع الجزيرة "امواج الخليج" التي قدمت للبحرين بهدف قمع الحراك الشعبي المطالب بالتغيير.

ورُفعت في الوقفة التي شارك فيها عددا من الناشطين البريطانيين المناهضين للأنظمة الدكتاتورية وللسياسة البريطانية الداعمة لتلك الأنظمة، لافتة كبيرة تحمل صور الشهداء مزينة بشعار يسقط حمد، مطلقين الشعارات المنادية بإسقاط النظام الحاكم في البحرين، واصفين حاكم البحرين بالقاتل الملطخة يديه بدماء البحرانيين.

وأكد الناشطون على استحالة التعايش مع النظام الخليفي الذي ينتهج سياسة عدائية ضد اهل البلد الأصليين، مؤكدين على حتمية سقوطه وزواله.

وأدان المعتصمون صمت المجتمع الدولي وخاصة حلفاء النظام عن جرائمه وخاصة المملكة المتحدة، متهمين حكومتها بالتواطؤ مع النظام في ارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، مطالبين بالضغط على النظام لوقف انتهاكاته ووقف تنفيذ أحكام الإعدام، والغائها وتقديم المتهمين أمام محاكمات عادلة.