الأحداث المصورة

سوريا | مقتل 33 جندي تركي في القصف الجوي الروسي في ادلب بعد استهداف جنود اتراك للمقاتلات الروسية


قُتل 33 جنديا تركيا في غارة شنتها طائرات تابعة للنظام السوري في إدلب، حسب مسؤول تركي رفيع.

وتعهدت تركيا بالرد على الغارة، مؤكدة أن عملياتها العسكرية سوف تستمر في الأراضي السورية.

وأعلن والي ولاية هطاي التركية، رحمي دوغان، إصابة 36 عسكريا تركيا في الغارة التي شُنت في إدلب، شمال غربي سوريا.

وعقب الغارة، رأس الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اجتماعا أمنيا رفيع المستوى.

ونقلت وكالة الأناضول التركية الرسمية عن فخر الدين ألطون، رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، قوله إن "كل أهداف" الحكومة السورية تتعرض للنيران من قبل وحدات الدعم الجوي والبري التركية.

وأكدت التنسيقيات مقتل 37 جنديا تركيا، وإصابة نحو 20 آخرين، إثر استهداف الطيران الحربي تجمعا للجيش التركي عند بلدة بليون بمنطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، مشيرةً أن فرق الإسعاف تعمل على رفع أنقاض مبنى تحته قتلى وجرحى للجيش التركي، وهو ما يرجح ارتفاع الحصيلة خلال الساعات القادمة.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان اليوم الجمعة ، ان العسكريين الأتراك الذين تعرضوا للقصف في إدلب كانوا في صفوف المسلحين الإرهابيين.

وكان التلفزيون الروسي قد أعلن أن جنود أتراك اطلقوا صواريخ محمولة على الكتف نحو طائرات روسية في سماء إدلب.

و تجمع عدد كبير من المواطنين الأتراك أمام مشفى الريحانية بعد وصول عشرات الجثث والمصابين من الجنود الأتراك إثر قصف جوي طال مواقعهم جنوب إدلب، إضافة إلى دخول4 مروحيات للجيش التركي الأجواء السوريّة من أجل نقل قتلى وجرحى الجيش التركي.