الأحداث المصورة

أوزبكستان | انهيار سد يؤدي الى نزوح 100 الف في أوبكستان وكازاخستان


نزح نحو 100 ألف شخص في أوزبكستان وكازاخستان بعد انهيار سد أوزبكي، ما أسفر عن إغراق آلاف المنازل وإتلاف الحقول الزراعية.

وتهاوت جدران سد خزان ساردوبا في شرق أوزبكستان في وقت مبكر، الجمعة، ما استدعى البدء بعملية حكومية لإجلاء 70 ألف شخص. وتم نقل أكثر من 50 شخصاً إلى المستشفى في أوزبكستان.

وكتب رئيس كازاختسان قاسم جومارت توكاييف الأحد على "تويتر" أن 10 قرى كازاخية على مقربة من الحدود الأوزبكية تعرضت لـ"فيضانات قوية" ما أجبر السلطات على إجلاء 22 ألف شخص.

وقال توكاييف أيضاً إن الحكومتين تجريان محادثات بعد أن اشتكى المسؤولون في بلاده من وقوع أضرار جسيمة، كما لم يتلقوا معلومات في الوقت المناسب من أوزبكستان حول الفيضانات.

وأعلنت أوزبكستان في وقت سابق، الأحد، فتح تحقيق جنائي بشأن حدوث "إهمال رسمي" وتجاوزات في معايير البناء.

يذكر أن بناء سد ساردوبا بدأ في عام 2010 بإشراف الرئيس الحالي شوكت ميرزيوييف، الذي كان يشغل حينها منصب رئيس الوزراء. وتم الانتهاء من البناء في العام 2017.

وزار ميرزيوييف الجمعة المنطقة التي شهدت رياحاً وأمطاراً قوية قبل انهيار السد، من أجل الإشراف على عملية الإخلاء والتنظيف بنفسه.

وانتقد مسؤولون في منطقة تركستان (جنوب كازاخستان) أوزبكستان لعدم تقديمها معلومات في الوقت المناسب السبت. وقال ساكن كالكامانوف نائب حاكم إقليم تركستان: "لدينا نسخة من مراسلاتنا مع الجانب الأوزبكي حتى الساعة الثامنة مساء الجمعة، كان الوضع مستقراً ولم تكن هناك مشاكل".

وتابع: "قالوا إنه لن تصل قطرة مياه إلى منطقة مكتارال"، في إشارة إلى المنطقة التي ضربها الفيضان في إقليم تركستان. وتدارك: "مع ذلك، حدث ما حدث".

وقدّرت إدارة منطقة تركستان أن الفيضانات تسببت بأضرار للمحاصيل تبلغ قيمتها أكثر من 400 ألف دولار، معظمها لحقول القطن الذي يزرع في جميع أنحاء منطقة آسيا الوسطى.