الأحداث المصورة

العراق | تحرير الموصل من يد "داعش".. بوابة النصر العسكري على المشروع الأميركي


العاشر من تموز، تاريخ حفر في اذهان العراقيين عميقا، تاريخ تحرير مدينة الموصل الاستراتيجية وجميع الاراضي العراقية من سيطرة تنظيم داعش الارهابي.

قيادة العمليات العراقية المشتركة اكدت في بيان أصدرته بالمناسبة ان الانتصار تحقق اثر ملحمة وطنية عراقية تكاتفت فيها جميع القوات الامنية والمواطنون لتحقيق هذا النصر ضمن عمليات "قادمون يا نينوى".

واشارت القيادة في بيانها إلى ان ملحمة تحرير الموصل كانت بوابة النصر العسكري الكامل على خرافة داعش الارهابية وهي ملحمة عراقية بامتياز خالصة بدماء ابناء العراق وتضحياتهم.

بدوره، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، قال في بيان صحافي أصدره بالمناسبة، إنه "تفتخر الأمم بانتصاراتها على عتاة التاريخ، الذين كانوا رمزاً للوحشية والعنصرية وأعداءً للإنسانية، ومن حق العراقيين اليوم أن يفتخروا بذكرى نصرهم الأبرز، على من جمع كل الموبقات وأخرجها بشكل استهدف وجودهم وديمومة عيشهم على ضفاف النهرين العظيمين".

واعتبر أن النصر ما كان له أن يتحقق "لولا نصر آخر بزغ شعاعه عبر رفض مجتمعي عراقي خالص للطائفية والتفرقة والتمييز، ورفض العراقيون الفكر الأسود، لأن عيشهم لآلاف السنين على هذه الأرض، لم يكن إلا عبر روح بيضاء امتازوا بها. وقبول للآخر صنو الإنسانية ونظير الخلق، فلا آخر طالما عاش قديماً على أرضهم".

وأضاف، "نحن نخوض حرباً ضد الفساد والخراب، واعون تماماً لما لهذا العزم العراقي القوي من أثر، بفضل تصميمهم الذي أزاحوا به الإرهاب، سينتصر العراقيون بإعمار بلدهم وفي حربهم على الفساد والفاسدين، وستكون مرتبة أخرى يرتقونها معاً كشعب واحد متآزر. فقد دفعوا ثمناً لم يدفعه قبلهم أحد".

هذت وأكد رئيس هيئة الحشد الشعبي فی العراق، فالح الفياض أن "النصر لم يكن ليتحقق لولا تلبية أبناء الحشد النداء".

وقال الفياض: "لم يكن النصر أيضاً ليتحقق لولا تضحيات الجيش العراقي والشرطة الاتحادية وقوات مكافحة الإرهاب وأبناء العشائر. في يوم تحرير الموصل، نستذكر مهندس الانتصارات الشهيد أبو مهدي المهندس".

كما أشاد "بالتنسيق العالي والتلاحم الكبير بين المقاتلين بمحتلف تشكيلاتهم، الذي عجّل بالنصر ووحد المصير والأهداف، كما أنه دحر الدواعش وأذاقهم الهزيمة والهوان".

- مشاهد ارشيفية من معارك الموصل
- مشاهد للكاظمي واجتماع مجلس الوزراء
- مشاهد للفياض
- مشاهد انفوغراف تحاكي عمليات تحرير الموصل