الأحداث المصورة

فلسطين المحتلة | مستوطنون يحرقون مسجد البر والإحسان بالبيرة وسط إدانات للعمل التخريبي


أحرق مستوطنون صهاينة ، اليوم الاثنين، أجزاء من مسجد البر والاحسان في مدينة البيرة، وخطوا شعارات عنصرية على جدرانه.

وقال رئيس بلدية البيرة عزام اسماعيل، إن مستوطنين اقتحموا المدينة فجرًا، وخطوا شعارات عنصرية على الجدران الداخلية للمسجد، وقاموا بإحراق مرافقه.

وأدانت بلدية البيرة هذا العمل الاجرامي والتخريبي، والذي يدل على العقلية المتطرفة لدولة الاحتلال.

من جانبها، نددت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بمحاولة إحراق مسجد البرِّ والإحسان في مدينة البيرة من قبل المستوطنين.

وأكد وكيل الوزارة حسام أبو الرب أن هذا الفعل الإجرامي والعنصري تتحمل مسؤوليته حكومة الاحتلال التي تدعم هذه الفئات الإرهابية ولا تألوا جهداً في الاعتداء على مقدسات المسلمين ومساجدهم.

وطالب المجتمع الدولي والمؤسسات ذات العلاقة بكف يد هذه الفئة المجرمة عن مقدسات المسلمين.

هذا وأصدرت حركة الجهاد السلامي بيانا تعقيبا على الحادثة، قالت فيه "هذه ليست هذه المرة الاولى التي يمارس المستوطنون هذا الاٍرهاب بحق المساجد، فهذا إرهاب منظم وهو امتداد لما يجري في المسجد الأقصى من عدوان وحريق لا يزال مشتعلا بفعل التحريض الصهيوني الحاقد الذي ترعاه حكومة الاحتلال وتسانده الادارة الامريكية وسفيرها الصهيوني "فريدمان".

قال مسؤول المكتب الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين دواد شهاب، "إن هذه الجريمة الإرهابية تشكل تعديّا خطيراً يمس عقيدة المسلمين في هذه الأشهر الحُرُم وفي أيام مباركة لها فضلها ومكانتها في ديننا وعقيدتنا، وهي صفعة في وجوه كل من يدعون إلى التعايش والتسامح مع الصهاينة المجرمين والحاقدين".

وأكدت، حركة الجهاد على "ضرورة حماية المساجد والتصدي للمستوطنين، وهذا واجب لا يتم الا من خلال المقاومة والمواجهة المباشرة، فالمقاومة حق مشروع دفاعا عن النفس والأرض والمقدسات".

وتابع، "إن هذا الحادث الإرهابي بحق مسجد من مساجد فلسطين، يذكرنا بالجرائم والحرائق التي لن تنساها الذاكرة ومنها الحريق الذي استهدف آل دوابشة والطفل أبو خضير وكل الشهداء الذين ارتقوا بفعل جرائم المستوطنين الغاصبين، ويجعلنا كذلك نستحضر جرائم المستوطنين بحق المزارعين وبحق العمال، الأمر الذي يستدعي الوقوف صفاً واحداً في تنظيم العمل الشعبي المقاوم كنهج مستمر للدفاع عن شعبنا وأرضنا ومقدساتنا".