الأحداث المصورة

السعودية | صعود الحجاج الى منى واجراءات استثنائية لمناسك الحج هذا العام في ظل تفشي وباء كورونا


بدأ حجاج بيت الله الحرام بالصعود الى منى اليوم الأربعاء، وهي احدى مناسك الحج، في هذا العام الاستثنائي ، حيث يخيم عليها الكثير من الإجراءات الوقائية المشددة .

وتم تزويد "ضيوف الرحمن" بملابس إحرام معقمة، وكيس من حصى الجمرات معقم، وكمامات وسجادة ومظلة. كما منعت السلطات الحجاج من لمس الكعبة. وقبيل وصولهم إلى مكة، أخضعت السلطات الحجاج لفحص فيروس كورونا، وسيتعين عليهم أيضا تطبيق الحجر الصحي بعد إتمام الحج.

وقالت وزارة الحج والعمرة إنها أقامت العديد من المرافق الصحية والعيادات المتنقلة وجهّزت سيارات الإسعاف لتلبية احتياجات الحجاج الذين سيُطلب منهم الالتزام بالتباعد الاجتماعي.

وعشية بدء المناسك، شوهد امس الثلاثاء، عمال وهم يعقّمون المنطقة المحيطة بالكعبة وسط المسجد الحرام.

من جهته، قال قائد القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام يحيى العقيل إنّ "صحن المطاف قسّم الى عدة مسارات، وسيكون هناك تباعد ببن الحجاج"، مشيرا إلى أنه لن يسمح لأي حاج لا يحمل تصريحا رسميا بدخول المسجد الحرام.

وغالبا ما كان يعاني الحجاج لدى عودتهم إلى ديارهم بعد نهاية مشاعر الحج من أمراض تنفسية عدّة بسبب الازدحام الشديد أثناء أداء المناسك وعدم وجود أي قيود للتباعد الجسدي أو إلزام بارتداء الكمامات.

ويشارك نحو 10 آلاف مقيم في المناسك التي تتواصل على مدى خمسة أيام مقارنة بنحو 2,5 مليون مسلم حضروا العام الماضي، بعد عملية اختيار قامت بها السلطات اعتبرها البعض مبهمة، إذ شهدت قبول طلبات ورفض أعداد كبيرة أخرى.

وتحددت نسبة غير السعوديين من المقيمين داخل المملكة بـ 70 بالمئة من إجمالي حجاج هذا العام، ونسبة السعوديين 30 بالمئة فقط وهم من "الممارسين الصحيين ورجال الأمن المتعافين من فيروس كورونا المستجد".

وذكرت وزارة الحج أن المقيمين غير السعوديين في المملكة من حوالى 160 دولة تنافسوا في عملية الاختيار عبر الإنترنت، لكنّها لم توضح عدد المتقدمين، بينما واشتكى بعض الحجاج الذين أصيبوا بخيبة أمل من أن عمليّة كانت مبهمة.

ويقول محللون إن الحكومة قلّصت الحج لأنها قد تكون مصدرا رئيسيا لانتشار فيروس كورونا المستجد، إلاّ أنّ هذه الخطوة ستعمّق الركود الاقتصادي في المملكة النفطية الثرية.

والصحافة الأجنبية غير مخولة تغطية الحج هذا العام الذي عادة ما يكون حدثا إعلاميا عالميا ضخما.

وأودى فيروس كورونا المستجد بحياة أكثر من 654 ألف شخص في العالم منذ أن أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض في نهاية كانون الأول/ديسمبر 2019، بينهم أكثر من 2700 في السعودية حيث سجلت نحو 270 ألف إصابة.