الأحداث المصورة

ايران | وزير الامن: الارهابي شارمهد الذي اعتقلناه مدعوم من جهازي المخابرات الاميركية والاسرائيلية


اكد وزير الامن الايراني محمود علوي بان اميركا والكيان الصهيوني يدعمان عناصر من امثال زعيم زمرة "تندر" الارهابية جمشيد شارمهد، ويستفيدان من ذلك لتحقيق ماربهم.

وقال علوي في مقابلة مع التلفزيون الايراني السبت، بشأن اعتقال زعيم زمرة "تندر" الارهابية جمشيد شارمهد من قبل الامن الايراني: ان هذه ليست العمليات المعقدة الاولى لوزارة الامن في توجيه الضربة المناهضين للجمهورية الاسلامية الايرانية اذ كان لنا الكثير من مثل هذه الاجراءات سابقا، وهي غير قابلة للاعلان عنها.

واوضح وزير الامن ان البعض لم يكن يصدق انه تم اعتقال هذا الارهابي في ايران، وانه بقبضة الامن الايراني ، كونه يتمتع بحماية جهازي المخابرات الاميركية والاسرائيلية .

واضاف، ان اليقظة الامنية ادت الى توجيه الضربة النهائية لهذه الزمرة في الوقت المناسب ، وقال ، لقد كنا قد اعلنا للانتربول سابقا في ضوء الجرائم التي كانت قد ارتكبها الا انها لم تفعل شيئا للقبض عليه.

وتابع ، ان الانتربول كان يعلم بان هذا الشخص عنصر ارهابي، الا انها لم تتعرض له مثلما تصرفت تجاه محمد رضا كلاهي، الذي عاش 30 عاما في هولندا بهوية مزورة، وهو العنصر الذي نفذ الحادث الارهابي المتمثل بتفجير مقر الحزب الجمهوري الاسلامي في طهران عام 1982 ، والذي قتل لاحقاً في ظروف غامضة.

وأضاف وزير الامن الايراني، رغم ان الانتربول كان من مهامه القبض على هذا العنصر الا انها لم تفعل ذلك بما يدل على خواء شعار الغربيين في مجال مكافحة الارهاب.

من جهته ، أشاد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية عباس موسوي باعتقال "شارمهد" وقال أن على النظام الأمريكي يتحمل مسؤولية دعم زمرة تندر الإرهابية وغيرها من الزمر والمجرمين الذين يقودون العمليات الإرهابية ضد الشعب الإيراني من داخل الولايات المتحدة.

وقال موسوي، ان النظام الاميركي في الوقت الذي يعرف نفسه بانه يقف الى جانب الشعب الإيراني يقوم باستضافة الارهابيين المعروفين والمسؤولين عن تنفيذ العديد من العمليات الارهابية داخل ايران، والذين تلطخت أيديهم بدماء الشعب والمواطنين الإيرانيين الأبرياء، وتقدم لهم شتى الوان الدعم والاسناد.

وسجل موسوي احتجاجه الشديد على الادارة الاميركية، وأضاف ان هذا النظام يجب أن يتحمل مسؤولية دعم هذه الزمرة الإرهابية وغيرها من الزمر والمجرمين الذين يقودون العمليات التخريبية والمسلحة والإرهابية ضد الشعب الإيراني من داخل الولايات المتحدة، ويسفكون دماء المواطنين الإيرانيين.

وافاد بيان صادر عن وزارة الامن الايرانية السبت، عن اعتقال "جمشيد شارمهد" زعيم هذه الزمرة المسماة "تندر" والذي كان يدير العمليات المسلحة والتخريبية في ايران ويتخذ من اميركا مقرا له..

واضاف البيان بان شارمهد هو الان في قبضة قوات الامن المقتدرة التي تمكنت من اعتقاله في اطار عمليات معقدة.

وكان "شارمهد" قد قام قبل 12 عاما بتخطيط وتوجيه عملية تفجير حسينية "سيد الشهداء (ع)" في شيراز والتي استشهد خلالها 14 شخصا واصيب 215 اخرون من المواطنين المشاركين في مراسم العزاء الحسيني.

وكانت هذه المجموعة الارهابية تعتزم خلال الاعوام الاخيرة تنفيذ عدة عمليات تخريبية كبيرة من ضمنها تفجير سد سيوند في شيراز وتفجير قنابل كيمياوية وجرثومية في معرض طهران الدولي للكتاب وتفجير مرقد "الامام الخميني (رض)" وتنفيذ هجوم على القنصلية الروسية في مدينة رشت مركز محافظة كيلان شمال ايران، الا انه تم احباط جميع هذه العمليات في ظل يقظة كوادر وزارة الامن الايرانية.

وختمت وزارة الامن بيانها بالقول ، أنه سيتم الاعلان للشعب لاحقاً عن تفاصيل العملية المعقدة والناجحة لكوادر الامن في القاء القبض على زعيم هذه الزمرة الارهابية.