الأحداث المصورة

لبنان | الجيش يواصل أعمال البحث في مار مخايل بحثا عن احياء بين الانقاض


استُكملت ليلاً أعمال البحث ورفع الانقاض في المبنى الذي رصدت فيه حركة بمنطقة ​مار مخايل​، بعد الاشتباه بوجود شخص أو أكثر تحت الأنقاض قد يكون احدهما على قيد الحياة، جراء الانفجار الذي هزّ ​مرفأ بيروت​.

ولفتت ​قيادة الجيش اللبناني​ في بيان، الى أن "بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، تناقلت خبراً مفاده أنّه، وبالرغم من احتمال وجود أشخاص تحت أنقاض أحد المباني المنهارة في مار مخايل-الأشرفية جراء ​انفجار​ ​مرفأ بيروت​، فقد توقّفت أعمال البحث والإنقاذ في المبنى المذكور".

واوضحت أن "فريق البحث والإنقاذ التشيلي والفريق التابع للدفاع المدني أوقفا العمل عند ​الساعة​ 23.30 مساء أمس بسبب خطر انهيار أحد الجدران المتصدعة في المبنى، ما يشكّل تهديداً مباشراً لحياة عناصر الفريقَين، وليس بناءً على طلب قيادة الجيش. عندها قام عناصر الجيش بعزل المبنى وتمّت الاستعانة بمهندسِين عسكريِّين من وحدات الهندسة في الجيش ورافعتَين مدنيّتيَن تمكنتا من إزالة الأخطار وتأمين المبنى لاستمرار العمل، وطُلب من الفريقَين المذكورَين متابعة عملية البحث والإنقاذ وعاودا العمل عند الساعة 01.30 في الليلة نفسها، ولا تزال العملية مستمرة حتى الساعة".

وكان مدير العمليات في ​​الدفاع المدني​​، جورج ابو موسى، قد أعلن مساء الاربعاء ان "الأعمال توقفت موقتا في المبنى الذي رُصدت حركة أو نبض تحت ركامه وذلك بعد اهتزاز المبنى لأنه متصدّع بنسبة 90% وهذا الأمر يشكّل خطرا على المنقذين ويتم البحث عن طريقة للاستمرار بالعمل".

وهزّ انفجار كبير العاصمة اللبنانية في الرابع من آب/أغسطس الماضي، تسبب بدمار مرفأ العاصمة، وتهديم أجزاء واسعة من المدينة. وقدرت كلفة الخسائر الاقتصادية والمادية جراء الانفجار بمليارات الدولارات، الأمر الذي خلق حراكا دوليا يدعو إلى دعم لبنان.