الأحداث المصورة

اليمن | مسيرات حاشدة بمناسبة ذكرى استشهاد الإمام زيد بن علي (ع) تندد بالتطبيع والاساءة للرسول


شهدت العاصمة صنعاء وعموم المحافظات اليمنية، صباح اليوم الاثنين، عشرات المسيرات الجماهيرية الحاشدة إحياء لذكرى استشهاد الإمام زيد عليه السلام.

وخرج اليمنيون في أكثر من 40 ساحة بمسيرات جماهيرية حاشدة في مديرية مختلف مديريات وأحياء العاصمة صنعاء، كما خرجت مسيرات في 25 ساحة بمحافظة صنعاء، فيما شهدت مدينة صعدة وبقية الساحات في محافظتها مسيرات حاشدة إحياء لذكرى استشهاد الإمام زيد عليه السلام.

وحمل المشاركون شعارات الحرية المناهضة للسياسة الأمريكية، والمطالبة بمقاطعة البضائع الأمريكية والإسرائيلة، ولافتات كتب عليها من "أحب الحياة عاش ذليلا"، و"إمام الجهاد".

وهتفوا بشعارات منددة بتطبيع الدول العربية مع الكيان المحتل لفلسطين. كما هتفوا بصرخة الحرية والبراءة من أعداء الله، ورددوا هتافات منها "هيهات منا الذلة" و"عشنا مظلومية زيد.. ونحن قد فكينا القيد"،"واجهنا أكبر طغيان بالقران" و"قل لأعراب التطبيع كلا لن نركع ونطيع".

وألقيت خلال الفعاليات كلمات وقصائد شعرية تحدثت عن ثورة الإمام زيد ومقارعته للباطل والطغاة والظالمين، ومواقف الحق التي سلكها من أجل إحياء قيم الإسلام المحمدي، والتي بذل في سبيلها حياته وارتقى شهيدا مصلوبا دفاعا عن المظلومين.

وأشارت الكلمات إلى أن مواجهة اليمن لقوى التحالف السعودي هو امتداد لثورة الإمام زيد في وجه الباطل وثقافة الجهاد التي أحياها، داعية إلى المزيد من الصمود في وجه التحالف ورفد الجبهات بالمال والرجال، في طريق التحرر من هيمنة الأعداء. وشددت على أن اليمنيون يستمدون قيم التضحية والحرية ورفض الظلم من المدرسة الحسينية التي أحيت ثقافة الجهاد وإعلاء كلمة الله.

وأكد المشاركون التمسك بالقضية الفلسطينية، والأقصى الشريف، والمقدسات الإسلامية وتحرير فلسطين المحتلة، ورفض الهيمنة الأمريكية ومشاريع التقسيم في المنطقة.

واستنكروا التطبيع البحريني والإماراتي مع العدو الصهيوني على حساب حقوق الشعوب العربية والإسلامية، مؤكدين رفضهم كل أشكال التطبيع والتبعية لأعداء الأمة، معتبرين ما أقدمت عليه الإمارات والبحرين من تطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي خيانة للأمة وللقضية والمقدسات الإسلامية في فلسطين.

وأشارت الكلمات إلى أن من يشن الحرب على اليمن هم من يطبعون اليوم مع أعداء الأمة، ومن يحتل أجزاء من اليمن ويقتل أطفاله هم في خندق واحد مع من يحتل فلسطين ويقتل أطفال فلسطين.

وفي جانب اخر ، استهجن المشاركون في المسيرات إقدام الصحف الفرنسية على إعادة نشر الرسوم المسئية بحق خاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وآله وسلم، في ظل صمت أنظمة الخيانة والتطبيع، التي لم تعد تهتم بمقدسات الأمة ولا بنبيها.

وخلال التظاهرات، أحرق المتظاهرون العلمين الأمريكي والاسرائيلي.

وعرضت الأناشيد والزوامل والرقصات الشعبية وعروض فنية تحدثت عن مأساة الطف، واستشهاد الإمام الحسين (ع) والفاجعة التي حلت بآل البيت(ع).

كما خرجت عشرات المسيرات وأقيمت فعاليات احتفالية وتجمعات حاشد في محافظات ذمار والجوف والبيضاء ومأرب وتعز وعمران والحديدة والضالع وإب والمحويت وحجة وريمة.