الأحداث المصورة

اليمن | قوات الامن تطلق النار على المتظاهرين الغاضبين في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت الجنوبية


شهدت مدينة المكلا في محافظة حضرموت الجنوبية، مساء أمس الثلاثاء، احتجاجات غاضبة وعنيفة للمطالبة بتحسين الخدمات الأساسية والمعيشية، ورحيل ما وصفوه السلطة الفاسدة في المحافظة.

وتتواصل الاحتجاجات في المحافظة لليوم التاسع على التوالي، وهي تطالب بإقالة المحافظ فرج البحسني، في ظل استمرار انهيار الخدمات الأساسية للحياة، وعجز السلطة المحلية عن توفيرها.

وقالت مصادر محلية إن الشباب في المكلا والشرج والديس بحضرموت يواصلون احتجاجاتهم المطالبة بتحسين الأوضاع، فيما أطلقت قوة النخبة الحضرمية التابعة للامارات الرصاص الحي على المتظاهرين، ما ادى الى وقوع اصابات بين صفوفهم.

وأضافت أن المحتجين قطعوا بعض الشوارع، وسط هتافات تندد بقمع الأجهزة الأمنية والعسكرية لاحتجاجاتهم، وتطالب بالإفراج عن المعتقلين.

وهدّد محافظ المكلا فرج البحسني، في لقاء موسع عقد امس في حضرموت، بإيقاف تصدير النفط من ميناء الضبة إذا لم تستجب الحكومة لمطالب حقوقية يتعلق معظمها بجوانب الخدمات الأساسية.

وأطلقت قوات الامن في حضرموت، صباح اليوم الثلاثاء، النار مجدداً على المتظاهرين متسببة بإصابات مباشرة في صفوفهم، مستخدمة الرصاص الحي والدوشكا حسب ناشطين يمنيين ، فيما شهدت معظم مديريات حضرموت الساحل حملة مداهمات واعتقالات طالت المشاركين في المسيرات الاحتجاجية.

واعلن المتظاهرون العصيان المدني حتى رحيل منظومة الفساد في حضرموت، فيما اعلن الناشطون ان قمع المحتجين من شباب المكلا بالرصاص الحي من قبل سلطة الفساد في حضرموت هو دليل عدم جدية واستهتار.

وقال الناشط اليمني في المكلا فادي باعوم، ان قرار ايقاف نفط حضرموت لا يعدو عن كونه مسكناً مؤقتاً فقط وحبراً على ورق، لأن الشارع الحضرمي هو القوة الحقيقية التى سيرتكز عليها أي قرار كمنع نفظ حضرموت، فكيف يتم ضرب الارادة الشعبية وهي الضامن الوحيد لهكذا قرار ؟ولصالح من ؟

واكد الناشطون اليمنيون، ان الشباب في المكلا مستمرون في احتجاجاتهم، وأنها ثورة لاقتلاع منظومة الفساد في حضرموت.

هذا وشملت المواجهات وعمليات الكر والفر المتواصلة حتى الساعة مدن المكلا والشرج والديس بحضرموت، وعدة احياء فيها اهمها ، حي السلام، حي العمال، حي الشهيد، وحي باجعمان.