الأحداث المصورة

ايران | روحاني: لا يمكن إتخاذ إجراء حاسم في المنطقة دون أخد المشورة الإيرانية


أكد الرئيس الايراني حسن روحاني أننا "اليوم في مكانة رفيعة للغاية ولم يكن الاستكبار اكثر ذلة في المنطقة مما هو عليه اليوم، وإنظروا الى العراق وسوريا ولبنان وحتى اليمن، في اي منها انتصر الاستكبار؟."

وتساءل روحاني خلال كلمة له بمناسبة الذكرى السنوية الاربعين لاستشهاد السيد مصطفى خميني نجل الامام الراحل (قده) (استشهد عام 1977)، "هل كان الاستكبار يريد أن يكون في مثل هذا الوضع في العراق وسوريا ولبنان؟، ولماذا اصابه الاضطراب واصبح يطرق هذا الباب وذاك ؟".

ولفت الى أن عظمة الاسلام وعظمة الشعب الايراني اليوم في المنطقة هي اكثر من اي وقت مضى."

واضاف روحاني انه "لا يمكن اليوم اتخاذ اي اجراء حاسم في العراق وسوريا ولبنان وشمال افريقيا ومنطقة الخليج الفارسي من دون ايران واخذ مشورتها".

وأوضح أن "السبب في ذلك يعود الى وعي الشعب الايراني وفطنة قائد الثورة وحالة التكاتف والتضامن في البلاد، فلو ابتعدنا عن بعضنا البعض لما شهدنا هذه العظمة."

ووصف روحاني الشهید السید مصطفى الخمیني، بانه "كان أمل كافة الثوار لیقود الثورة فیما لو لم یكن الامام الخمیني (قده) بیننا، وكان مستشارا ومساعدا وصدیقا حمیما لوالده (قده)."

بدوره، اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني علي لاريجاني ان "الدول الصديقة لاميركا تعترف بأن هذا البلد شيطان، ولقد التقيت رئيس مجلس احد الدول الصديقة لاميركا في سفري الاخير الى روسيا للمشاركة في اجتماع المجالس الدولية وقال لي ان الاميركيون شياطين".

واشار لاريجاني الى ان "الامام الخميني (قده) لم يكن متكبرا لا على الاصدقاء ولا على الاعداء، ولم تكن بياناته خارج اطرها، وعندما قال ان اميركا هي الشيطان الاكبر، ولربما لم يصدق احد هذا الكلام".