الأحداث المصورة

أفغانستان | "داعش" يتبنى الهجوم الصاروخي في كابول وطهران تدين استهداف السفارة الايرانية


أعلن تنظيم داعش الارهابي مسؤوليته عن هجمات صاروخية على مناطق مكتظة بالسكان في كابول، وفق ما أورده في بيان على قنواته عبر منصة تلغرام.

وأكد البيان استهداف "المنطقة الخضراء" في مدينة كابل، والتي تضم مبنى الرئاسة الأفغاني وسفارات الدول الغربية ومقرات للقوات الأفغانية بـ28 صاروخ كاتيوشا.

وكان مسؤولون أفغان قد أكدوا أن حصيلة ضحايا الهجوم بصواريخ على العاصمة كابول في وقت مبكر من صباح اليوم السبت ارتفعت إلى ثمانية قتلى.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية طارق عريان، "أطلق الإرهابيون 23 صاروخاً على مدينة كابل".

وأضاف، "استناداً إلى المعلومات الأولية، استشهد ثمانية أشخاص، وأصيب 31 بجروح".

وذكرت الوزارة أنه من بين المواقع، كان ميدان سيدارات المشهور، حيث تم استهداف مكتب نائب الرئيس الأفغاني، أمر الله صالح، أيضاً.

وسمعت صفارات الإنذار في جهة السفارات ومقار الشركات، في المنطقة الخضراء وحولها، وهي حي كبير شديد التحصين، يضم مقار عشرات الشركات العالمية والعاملين فيها.

ومن جهتها، دانت طهران الهجوم الارهابي على كابول واستهداف السفارة الايرانية، واعتبرتها انموذجا على الحرب بالوكالة التي يقوم بها حلفاء اميركا الإرهابيون في أفغانستان.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية، سعيد خطيب زادة، "في الهجوم الإرهابي الصاروخي الذي وقع اليوم في مناطق مختلفة من مدينة كابل، بما في ذلك الحي الدبلوماسي، وبحسب التحقيقات التي أجريت حتى الآن، سقط صاروخ واحد على الأقل داخل السفارة الإيرانية في كابل، مما أدى إلى إلحاق أضرار طفيفة ببعض منشآت ومعدات السفارة، وفي نفس الوقت، لحسن الحظ، لم يتعرض موظفو السفارة الايرانية لأي خطر".

واعتبر خطيب زادة هذا الهجوم الإرهابي كانموذج على الحرب بالوكالة التي يقوم بها حلفاء اميركا الإرهابيون في أفغانستان، محملا الولايات المتحدة المسؤولية المباشرة عن هذه الاعمال الارهابية.