الأحداث المصورة

العراق | لافتات استنكار في موقع التفجيرات الارهابية في ساحة الطيران التي تستعد لتوديع شهدائها


لم يتبقَ في ساحة الطيران وسط العاصمة العراقية بغداد بعد التفجير الإجرامي الذي استهدف الباعة والمتجولين الابرياء، امس الخميس، سوى بقايا البسطات المتناثرة والملابس المحترقة ومن يأتي ليترحم على الشهداء ويشاهد ما حصل من دمار بهءلاء الكسبة المساكين الذين يبحثون عن قوت يومهم.

كما عُلّقت لافتات استنكارية في موقع التفجير الارهابي في ساحة الطيران التي تستعد لاستقبال جثامين عدد من الشهداء، وفي مثل هذا اليوم وفي كل جمعة كانت الساحة تعج بالباعة والمتبضعين الا ان في هذه الجمعة اختلف المشهد واصبحت الساحة خالية الا ممن يترحم ويستذكر.

وهز انفجاران العاصمة العراقية بغداد، استهدفا سوقًا للبالة في منطقة باب الشرقي، ما أسفر عن وقوع 32 شهيدا و110 جرحى، بحسب مصادر طبية عراقية.

وتأتي هذه التفحيرات بعد ادراج الولايات المتحدة الأمريكية رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض على قائمة العقوبات.

وكان الرئيس الاميركي السابق دونالد ترامب أعلن في كانون الثاني/يناير من العام ٢٠٢٠ عن تنفيذ عملية اغتيال بحق نائب رئيس هيئة الحشد ابو مهدي المهندس وقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني قرب مطار بغداد.

كما تزامنت هجمات بغداد الانتحارية مع هجمات جوية نسبها عدد من فصائل الحشد الشعبي الى القوات الاميركية، وكانت سبقت الضربات الجوية هجمات برية لمجموعات من تنظيم داعش يبدو انه يتم انعاشها من جديد في العراق وسوريا.