الأحداث المصورة

إيران | ولايتي: الحريري عرض الوساطة بين الرياض وطهران واستقالته جاءت باملاءات وضغط سعودي كامل


أكد مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدوليةعلي أكبر ولايتي ان استقالة رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري جاءت باملاءات وضغط سعودي بشكل كامل، لافتًا الى ان الرياض لم تنجح بتقسيم العراق وسوريا، لهذا ركزت على لبنان.

وفي مؤتمر صحفي له حول الاجتماع العالمي لمحبي أهل البيت (ع)، اليوم الثلاثاء، أعلن ولايتي ان الحريري عرض خلال اللقاء معه في بيروت (منذ اسبوعين تقريبا)، الاستعداد للوساطة بين ايران والسعودية. وكان الجواب ان ايران ليس لديها اي مشكلة في المحادثات مع السعودية، موضحًا ان "ذلك لا يعني تأييد ايران لظلم السعوديين ضد الدول العربية وغير العربية، فالمحادثات لا تعني دعم الإرهاب".

ونفى ولايتي ادعاءات الحريري بتدخل ايران في شؤون لبنان الداخلية، مشيراً الى أن المباحثات معه كانت ودية ولم يكن هناك اي مشاحنات، كما أوحى اليه لاحقًا السعوديون والذين لا يريدون الهدوء للبنان، والرافضين للعلاقات الاستراتيحية بين البلدين.

واعتبر ولايتي ان السعودية لا تمثل الدول العربية لتتكلم بالنيابة عنها، موضحًا ان التواجد الايراني في العراق وسوريا قانوني وجاء بطلب رسمي من الحكومتين وبهدف التشاور.

وفي الشأن السوري لفت ولايتي الى ان الرقة مدينة سورية والجميع يعرف ذلك، مؤكدًا ان الرقة ستعود إلى سوريا.

وأضاف ولايتي ان دول العراق وسوريا وتركيا وايران ولبنان تجمعها اواصر الأخوة وجميعهم ضد امريكا، مؤكدا أن امريكا ستطرد من المنطقة قريبا.

وأشار ولايتي الى أن أعداء المنطقة يحاولون التفريق بين المسلمين في المنطقة والعلاج الوحيد لمواجهتهم هو الوحدة، وأضاف أن الاجتماع العالمي لمحبي أهل البيت (ع) سيضم 500 شخصية من علماء الشيعة من 94 دولة و250 شخصية من علماء الشيعة والسنة داخل ايران، وسيتضمن برنامج الاجتماع عرض عدد من الكتب والمقالات التي تؤكد على الوحدة الاسلامية واعتبار أهل البيت حلقة الوصل بين المسلمين.