الأحداث المصورة

ايران | الشيخ الديهي: النظام البحريني يواصل استهداف محبي اهل البيت وعلى رأسهم الشيخ عيسى قاسم


قال نائب الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية الشيخ حسين الديهي، ان محبة اهل البيت عليهم السلام تظهر جلية في قلوب البحرينيين، محبة انعكست في حضارة وثقافة الشعب البحريني طوال قرون، وان الاثار التاريخية الموجودة التي عمد النظام الى دفن بعضها تنطق بهذه الحقيقة.

وقال الشيخ الديهي في اختتام أعمال المؤتمر الدولي "محبو أهل البيت (ع) وقضية التكفيريين"، اليوم الخميس، لقد تعاقبت على البحرين انظمة ودويلات ومنها من استبد وجار في ارتكاب التعديات.

وتابع: على الرغم من كل المحن التي عاشها محبو اهل البيت في البحرين، الا ان ذلك لم يغير شيئا من عقيدتهم ومحبتهم وتمسكهم بهذا الرباط الوثيق لال بيت محمد (ص). الى ان جاءت هذه المرحلة القاسية بعد دخول عائلة ال خليفة قبل مئتي عام الى البلاد، واضطهادهم لهؤالاء المحبين الذين لم يغيروا من عقيدتهم ولم يتوتنوا عن التمسك بمحبة اهل البيت والحفاظ على تراثهم واحياء امرهم.

واكد ان محبي اهل البيت شيعة وسنة وصوفيين، لم يسلموا من من اضطهاد السلطة البحرينية التي استعانت بالوهابية والمتشددين، وانعكس ذلك عبر هدم المساجد وطمس الهوية الدينية والثقافية لمحبي اهل البيت وعبر المناهج الدراسية.. الى العمل على وصف تاريخ البحرييين بانهم غير مسلمين قبل دخول العائلة الحاكمة الى البحرين وتمكين المتشددين من المناصب الرسمية.

واضاف: رغم كل هذه المعاناة والاضطهاد وكل ما مارسه النظام، هناك فئة واعية من علماء ومحبي مدرسة اهل البيت تصدت لمشروع الفتنة الطائفية الرامي لتفكيك الوحدة الاسلامية في البحرين، وفي مقدمتهم آية الله الشيخ عيسى احمد قاسم الذي قاد مشروع الوحدة الاسلامية وافشل مشاريع ومخططات الفتنة الطائفية التي تخدم المخططات الاستكبارية والتآمرية والصهونية.

واردف قائلاً: لقد واجه محبو اهل البيت تحديات واشكاليات تمثلت بارتكاب جرائم تمييز بحقهم ومحاصرة النظام للشيخ قاسم لاكثر من عام في مقر اقامته الجبرية واسقاط الجنسية عنه ومحاكمة شعيرة من شعائر الدين.