الأحداث المصورة

ايران | رئيس اتحاد القبائل السعودية : عناصر الاضطرابات جاهزة في السعودية ولا ينقصها سوى الشرارة


اكد رئيس اتحاد القبائل العربية السعودية لدعم محور المقاومة معن الجربا رفضه سياسة بن سلمان، خاصة اطلاق سياسة "اللا اخاقيات" التي يهدف من خلالها الهاء الشباب السعودي عن السياسة، ووصف ذلك بالخطير.

وشدد الجربا، في مقابلة خاصة مع وكالة يونيوز للاخبار في العاصمة طهران، على هامش المؤتمر الدولي لمحبي اهل البيت (ع) وقضية التكفيريين، على ان فلسطين "خط احمر" بالنسبة للقبائل، وتوقع ان يعلن بن سلمان قريبا التحالف مع الاسرائيليين، ما يعني ان ذلك سيُواجه بـ"ردة فعل شعبية كبيرة".

ورأى الجربا انه قد لا تصل "ردة الفعل" هذه الى حدود الانقلاب الذي يحتاج بدروه الى عناصر غير متوفرة حاليا، لكنه جزم بانه سيكون هناك "اضطرابات"، اسبابها الصراع بين اجنحة الاسرة الحاكمة، وتوزع ولاءات القبائل بين مؤيد لهذا الجناج او ذاك ، ووجود تذمر في المؤسسة العسكرية لعدم رضاها عن الحروب التي اوجدها بن سلمان، وافلاس الخزينة بسبب هذه الحروب، وفرض ضرائب باهظة على السعوديين لسد العجز المالي بسبب هذه الحروب. اضافة الى ان هناك بعض الدول في المحيط والاقليم لا تريد الاستقرار للسعودية، (رفض تسمية هذه الدول)، لكنه اكد ان هذه الدول ستدعم اي جناح يريد ان يقوم بتمرد عسكري، معتبرا ان هذه الاجواء (الاضطرابات) اصبحت ناضجة وجاهزة، ولا ينقضها الا الشرارة التي ستشعل الفتيل.

ولم يستبعد رئيس اتحاد القبائل العربية السعودية لدعم محور المقاومة ان تكون السعودية على ابواب "ربيع سعودي".

وقال الجربا ان الشعب السعودي سني المذهب صوفي، من محبي ال البيت (ع)، اما النظام فهو وهابي، ومؤتمر محبي اهل البيت (ع) والقضية التكفيريين، يرسل رسالة الى الداخل السعودي بان اخوتهم الشيعة والايرانيين، معهم في هذا الحب وانه لا يفرقهم شيء وان اسلامهم ودينهم واحد، وهذا ما سينعكس على نفسية السلطة السعودية، بما يجعلها تفكر في اعادة حساباتها من جديد في المنطقة.

ووصف الجربا ، قائد الثورة الامام السيد على خامنئي الذي جمع العلماء المشاركين في مؤتمر محبي اهل البيت (ع)، بانه "مرشد المسلمين" وليس فقط ايران كما قال امير الكويت الشيخ صباح الصباح.