الأحداث المصورة

إيران | المفتي حسون: نحن محتاجون إلى فكر التقريب بعد أن رأينا ذاك الفكر الذي أوجده واحتضنه أعداء الإسلام


وصف مفتي سوريا الشيخ أحمد بدر الدين حسون، أن ما تقوم به داعش من قتل وإرهاب يشبه ما جرى مع الإمام الحسين (ع) في كربلاء، عندما سألهم "لما تقتولنني وأنا حفيد رسول الله (ص) خير البشر عند الله؟"، قائلاً "هذا السؤال يجب أن يطرح على قادة داعش اليوم وعلى قادة القاعدة، وبعض قادة الإتحاد العالمي للمسلمين".

وقال الشيخ حسون خلال افتتاح المؤتمر الـ31 للوحدة الإسلامية، اليوم الثلاثاء في طهران، "يوم خرجوا في 2012 وفي 2013 وقالوا لأمريكا اقصفوا سوريا، ولكن إيران جمعتهم ووحدتهم، إن اختلفنا فالقرآن يجمعنا، إن تشتتنا فالنبي (ص) يوحدنا، إن ابتعدنا فالإسلام هو صراطنا المستقيم".

وأضاف الشيخ حسون، "كانوا يخافون على فلسطين، فمزقوا العراق عن سوريا بحدود لمدة ثلاثين سنة، منعوا العراقيين والسوريين من الدخول، أنشؤوا الحرب بين إيران والعراق، اليوم أبشركم، بعد الموصل ودير الزور وحلب، صارت الطريق من طهران، الموصل، بغداد، دير الزور، حلب، حماه، حمص، دمشق ، بيروت، جبل عامل، وقادمون نحو القدس".

وأكد الشيخ حسون، أن "إيران لا زالت تحمل رسالة قالها الإمام الخميني (قدس) نحن نقف مع المستضعفين في الأرض، إن كانوا مسلمين أو غير مسلمين، لأن الإسلام يأمرنا بنصرة المستضعفين".

وقال الشيخ حسون "إن الفكر الذي أطلق منذ سنوات في التقريب أثبت اليوم انه الصراط المستقيم وأننا محتاجون جميعاً في مساجدنا إلى هذا الفكر، بعد أن رأينا ذاك الفكر الذي اوجده أعداء الإسلام واحتضنه أعداء الإسلام".