الأحداث المصورة

ايران | روحاني يتهم السعودية دون ان يسميها بمحاولة اثارة الفتن الداخلية


اكد الرئيس الايراني الشيخ حسن روحاني ان الحكومة الايرانية ستعمل مع الشعب سوية لحل المشاكل، مشددًا في الوقت ذاته على انه لو اقتضى الامر فان الشعب الايراني بملايينه الهادرة سينزل الى الشوارع للتصدي لمثيري الشغب والفوضى ومنتهكي القانون.

وفي كلمة له خلال اجتماعه برؤساء اللجان التخصصية في مجلس الشورى الاسلامي بطهران، اليوم الاثنين، اشاد الشيخ روحاني بالنجاحات التي حققتها الجمهورية الاسلامية الايرانية كالقضاء على الارهاب، وبالدور الهام الذي لعبته في تحقيقه، وأضاف: "ان لايران اليوم دورا في كل مكان ومنها في قضية السلام في سوريا ومستقبلها والمزيد من الاستقرار في العراق ولبنان والدفاع عن المظلومين، اضافة الى الانتخابات الرئاسية التي جرت بمنتهى الروعة، والتأييد العالمي لايران في القضية النووية والهزيمة الكبرى التي لحقت باميركا في هذه القضية وعدم المواكبة لها حتى من حلفائها الاوروبيين".

واشار الشيخ روحاني الى ان هذه النجاحات كانت صعبة على الاعداء، وقال ان "مجموعة النجاحات هذه اغضبت العدو، وان وحدتنا كانت سهمًا في عينه ولم يطق تقدمنا، وتابع "ان نجاحنا في عالم السياسة وفي مواجهة اميركا والكيان الصهيوني كان امرا لا يطاق بالنسبة لهم، وكان نجاحنا في المنطقة لا يحتمل من جانبهم".

واوضح روحاني ان الاعداء انبروا للانتقام وحث بعض الافراد لاثارة الشغب والفوضى، لافتا الى انه "كان علينا ان نعد انفسنا لهذه الامور، اذ انهم كانوا يقولون صراحة بانه علينا جر المشاكل الى طهران، وهذا ما كانوا يقولونه بالستنهم وليس تحليلا من عندنا" (في اشارة الى التصريحات المتلفزة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان التي توعد بها بنقل الحرب الى طهران).

واضاف روحاني ان احتجاجات المواطنين على الاوضاع الاقتصادية تعد فرصة للمسؤولين وليس تهديدًا، مشيرًا الى ان بعض حكام دول المنطقة ادّعى انه سينقل المشاكل الى طهران.

ورأى روحاني ان الشعب الايراني سيتجاوز هذه المشاكل بصلابة، مؤكداً "ان شعبنا قادر على الرد على مجموعة ضئيلة ترفع شعارات مناهضة للقانون ومطالب الشعب وتسيء الى المقدسات وقيم الثورة وتقوم بتخريب الممتلكات العامة، ان شعبنا العظيم رأى مثل هذه الاحداث كثيرا وتمكن من تجاوزها بسهولة، ولا تعد هذه الامور الان شيئا يذكر تجاه ما حصل سابقا".