اخبار العالم

فلسطين المحتلة | تشييع جثمان الطفل محمود الغرابلي الذي قضى بجراح اصيب بها خلال مشاركته في "مليونية القدس"


شيّع الفلسطينيون شرق مدينة غزة، اليوم الخميس، جثمان الشهيد الطفل محمود ماجد الغرابلي (16 عاما) الذي ارتقى ليلة أمس الاربعاء، متأثرا بجراح أصيب بها جراء اطلاق قوات الاحتلال النار عليه خلال مشاركته في جمعة "مليونية القدس" ضمن مسيرات العودة الكبرى.

وانطلق موكب التشييع من منزل الشهيد الغرابلي في حي الشجاعية شرق غزة، ليُصلّى على جثمانه في مسجد العمري الكبير قبل ان يوارى الثرى في مقبرة الشهداء شرق المدينة.

واطلق المشيعون التكبيرات وهتافات تطالب بالانتقام لدماء الشهيد.

وارتكب الاحتلال مجرزة بحق المتظاهرين الفلسطينيين خلال مشاركتهم في "جمعة مليونية القدس" ضمن مسيرات العودة شرقي مدينة غزة، منتصف أيار/مايو الماضي، أسفرت عن استشهاد نحو 60 فلسطينيا.

من جانبه، قال الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أشرف القدرة إن "باستشهاد الغرابلي يصل عدد شهداء مسيرات العودة الذين تم تسجليهم في مشافي قطاع غزة إلى 136 شهيدا بينهم 18 طفلا هم دون سن الثامنة عشر، والجرحى إلى 15 ألف و500 جريح".

واستشهد منذ انطلاق "مسيرات العودة" في قطاع غزة بتاريخ 30 آذار/ مارس الماضي، المطالبة بتفعيل "حق العودة" للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار الصهيوني عن القطاع، 144 فلسطينيا برصاص قوات الاحتلال، من بينهم 8 شهداء احتجزت جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة، في حين أصيب 15500 آخرين، بينهم 370 في حالة خطر شديد.