اخبار العالم

سويسرا | منظمة حقوقية تدين اضطهاد حرية الرأي في البحرين


قال المجلس الدولي لدعم المحاكمة العادلة وحقوق الانسان أن الوضع الحقوقي في البحرين لا يزال يتسم بـ"الظلم والاعتقال بحق الحقوقيين والناشطين".

وأضاف المجلس، في بيان له اليوم، أن المفوض السامي لحقوق الانسان، زيد بن رعد الحسين، قال في خطابه امام مجلس حقوق الانسان أن البحرين تستمر بالرفض في الولوج والتعاون مع المجلس، وأنها "من ضمن 40 دولة لا تسمح للمبعوث الخاص بالدخول الى أراضيها منذ خمسة أعوام".

وأكدت المنظمة الحقوقية أن البحرين تستغل الجسم التشريعي للحدّ من حالة حقوق الانسان في البلاد، من دون أي محاسبة من المجتمع الدولي، "بل تتم مكافأة هذه الافعال بصفقات بالمليارات ودعم من دول كالمملكة المتحدة والولايات المتحدة الامريكية، الذين يزعمون الدفاع عن حقوق الانسان والديمقراطية".

كما ذكرت المنظمة اعتقال سلطات البحرين لـ287 متظاهرين سلميين في الدراز، بالإضافة الى قيادات في المعارضة البحرينية كنبيل رجب والشيخ علي سلمان، ووضع آية الله الشيخ عيسى قاسم تحت الإقامة الجبرية رغم وضعه الصحي لأكثر من سنة.

وأكدت على استمرار السلطات البحرينية في استخدام اسلوب التعذيب لاستخراج المعلومات من الناشطين المعتقلين، دون أي محاسبة للفاعلين. وأشارت الى حل الاحزاب المعارضة وجمعياتها، ومنع تنظيمات المجتمع المدني، وغيرها من انتهاكات حقوقية سياسية.

وفي الختام، طالب المجلس الدولي، دولة البحرين، بأن تتراجع عن هذه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان من أجل تسهيل عمل لجان حقوق الانسان في البلاد. كما طالبت بإطلاق سراح قيادات المعارضة لكي تكون الانتخابات البرلمانية القادمة حرة وعادلة وذات مصداقية، بالإضافة الى محاسبة جميع افراد القوات الامنية التي ساهمت في قمع المتظاهرين وتعذيبهم.