اخبار العالم

سوريا | قسد" تدعو كافة "القوى السياسية الديمقراطية" للحوار مع دمشق


دعا مجلس سوريا الديمقراطية الذراع السياسي لـ "قوات سوريا الديمقراطية قسد"، كافة القوى السياسية للانضمام إلى الحوار السوري السوري من أجل وقف العنف والحرب في البلاد.

وجاء في بيان المجلس الصادر الاثنين "عقد مجلس سوريا الديمقراطية أمس الأحد، اجتماعا موسعا لجميع القوى والأحزاب السياسية المنضوية في المجلس، بمقره في مدينة الدرباسية بريف الحسكة الشمالي.. وتمت مناقشة كافة الجوانب المتعلقة بلقاء وفد مجلس سوريا الديمقراطية مع وفد الحكومة السورية في العاصمة دمشق ".

وأشار المجلس إلى أن القوى والأحزاب السياسية فيه أكدت خلال اجتماعها على أهمية هذا اللقاء كـ"بادرة للحل السياسي، وضرورة استمراريته على مبادئ راسخة ومتينة تخص كافة جوانب العملية السياسية وأن ما سيتم انجازه في الجانب الخدمي والفني يعد نقطة ارتكاز لبناء الثقة وحسن النية بين الطرفين، ومن شأنه أن يفتح الآفاق باتجاه تسوية سياسية شاملة وكاملة لكل سوريا".

وفي ختام البيان، دعا مجلس سوريا الديمقراطية "جميع القوى السياسية الديمقراطية السورية للانخراط والانضمام إلى هذا المسار السياسي السوري السوري، وتعزيزه وتطويره، ليكون أكثر قوة وتأثيرا في وضع نهاية للعنف والحرب وإنقاذ البلاد والشعب السوري من الأزمة الراهنة، ورسم خارطة طريق شاملة تنقل فيها البلد إلى سوريا لامركزية ديمقراطية".

وفي السياق، قالت مواقع كردية إنَّ الاجتماع ناقش كافة الجوانب المتعلقة بلقاء وفد "مجلس سوريا الديمقراطية" مع الحكومة السورية في العاصمة دمشق، حيث عرضت "إلهام أحمد" الرئيسة المشتركة لـ "مجلس سوريا الديمقراطية" ورئيسة وفد "المجلس" لدى اجتماعه مع الحكومة السورية، مضمون ومجريات اللقاء ومخرجاته، إضافة إلى المواضيع التي تم بحثها مع الحكومة.

وأضافت أنَّ القوى والأحزاب السياسية في "مجلس سوريا الديمقراطية" أكَّدت خلال اجتماعها على أهمية هذا اللقاء كبادرة للحل السياسي، وضرورة استمراريته على مبادئ راسخة ومتينة تخص كافة جوانب العملية السياسية، وأن ما سيُنجز في الجانب الخدمي والفني يعد نقطة ارتكاز لبناء الثقة وحسن النية بين الطرفين، ومن شأنه أن يفتح الآفاق باتجاه تسوية سياسية شاملة وكاملة لكل سوريا.

وكان وفد من مجلس سوريا الديمقراطية قد وصل 26 تموز/يوليو الماضي إلى دمشق، للمرة الأولى، للتفاوض مع الحكومة السورية على اتفاق سياسي.