اخبار العالم

روسيا | رئيس الوفد السوري في مفاوضات أستانا يندد بـ"نفاق تركيا" ويتهم أمريكا بدعم الإرهابيين الذين استهدفوا السويداء


أكد رئيس وفد الدولة السورية ​بشار الجعفري​، أنّ "​تركيا​ تنقض تعهّداتها التّي توافق عليها في البيان الختامي للمرة العاشرة"، مشدّدًا على أنّ "السلطات التركية لم تحترم التزاماتها في منطقة خفض التصعيد في إدلب".

وبيّن، في مؤتمر صحفي بعد اختتام الجولة العاشرة من محادثات أستانا المنعقدة في سوتشي الروسية، أن "أنّنا نصّر على مطالبة ​الولايات المتحدة الأميركية​ بسحب قواتها من ​سوريا​ لأنّ وجودها غير شرعي ولم تطلبه ​الحكومة السورية​"، لافتًا إلى أنّ "الإرهابيين الّذين هاجموا مدينة ​السويداء​ أتوا من منطقة التنف الّتي تسيطر عليها القوات الأميركية".

كما أكد الجعفري أن التجاوزات التي قامت بها قوات الاحتلال الإسرائيلي في الجنوب السوري تقودنا حتما للحديث عن إجراءات مماثلة قام بها الجانب التركي في الشمال.

وأشار إلى أن تجاوزات "إسرائيل" في الجنوب السوري لا تختلف عن تجاوزات تركيا في شمال سوريا والبيان الختامي للجولة العاشرة من محادثات أستانا يؤكد الالتزام بوحدة الأراضي السورية وسيادتها.

ولفت الجعفري إلى أن السلطات التركية لم تحترم التزاماتها بشأن منطقة خفض التوتر في إدلب حيث أرسلت قوات عسكرية مجهزة بأسلحة ثقيلة إلى إدلب خلافا لاتفاق أستانا حول مناطق خفض التصعيد ثم احتلت مدينة عفرين وطردت أبناءها.

وأضاف الجعفري: لم تكتف السلطات التركية بالاحتلال والعدوان العسكري في سوريا بل قامت بانتهاكات تناقض القوانين الدولية ومنها استبدال الهويات السورية بهويات تركية في المناطق التي احتلتها وكررت ما قامت به إسرائيل في الجولان السوري المحتل.

وبين الجعفري أن "سلطات الاحتلال التركي قامت ببناء مدينة صناعية في مدينة جرابلس السورية المحتلة ما يؤكد نفاقها حيث تدعي في اجتماعات أستانا الالتزام بسيادة سوريا وتقوم بعكس ذلك".

وأصر الجعفري باسم الحكومة السورية على "مطالبة الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها بالخروج من سوريا لأن وجودهم غير شرعي".

وأوضح، في مؤتمر صحفي، "أولئك الإرهابيين الذين هاجموا مدينة السويداء قد أتوا من منطقة التنف التي تسيطر عليها القوات الأمريكية".

​وكان المئات قد سقطوا بين شهيد وجريح في هجمات انتحارية وتفجيرات استهدفت مدينة السويداء السورية، في 25 تموز/يوليو الجاري، وقرى ومناطق تقع شرقي وشمالي المحافظة.

وانطلقت، أمس الاثنين، في سوتشي جنوبي روسيا، جولة المحادثات العاشرة بصيغة أستانا حول سوريا. وعقدت بحضور وفود الدول الضامنة روسيا وتركيا وإيران، والأمم المتحدة ووفدي الحكومة السورية والمعارضة. في حين رفضت واشنطن حضور اللقاء بصفة مراقب.