اخبار العالم

امريكا | واشنطن تدعو إلى "تحقيق شامل" بمجزرة صعدة وتُبرأ "اسرائيل" من الجرائم بحق غزة


دعت الولايات المتحدة الأمريكية، التحالف السعودي، إلى "تحقيق شامل" في قتله لعشرات الأطفال والمدنيين في منطقة ضحيان في صعدة يوم أمس.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، هيذر نويرت، إن الولايات المتحدة ليس لديها تفاصيل كاملة عن الضربة التي استهدفت مدينة صعدة اليمنية، داعية إلى إجراء "تحقيق شامل" بشأنها.

وأضافت: "ليس لدينا التفاصيل الكاملة لما حدث على الأرض"، مضيفة: "لقد رأينا تقارير . يمكننا القول إننا قلقون بشأن هذه التقارير، فهناك هجوم أسفر عن مقتل مدنيين. إننا ندعو التحالف الذي تقوده السعودية لإجراء تحقيق".

وكان المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف السعودي،العقيد تركي المالكي، قال لشبكة CNN الاميركية، الخميس، إن الضربات الجوية التي نفذها التحالف في اليمن، كانت ضد "هدف مشروع"، زاعماً إلى أنه "لم يكن هناك أطفال في الحافلة".

ودعت نويرت جميع الأطراف إلى "اتخاذ التدابير المناسبة لحماية المدنيين وفقا للقانون الدولي"، مبدية أسفها على "أي خسائر في أرواح المدنيين"، حسب قولها.

وعلى صعيد منفصل، قالت نويرت أن الولايات المتحدة تراقب عن كثب التطورات في غزة وتعتقد أن الموقف مقلق للغاية ، لكنها قالت إن "إسرائيل لها الحق في الدفاع عن نفسها".

وقالت "الوضع في غزة مقلق للغاية،و نندد بشكل عام بهجمات الصواريخ على إسرائيل وندعو لوضع حد لهذا العنف المدمر".

وأغار طيران الاحتلال الإسرائيلي بأكثر من 150 غارة على قطاع غزة المحاصر، وأدى هذا العدوان إلى استشهاد الطفلة بيان خماش وأمها الحامل، إيناس محمد خماش، بالإضافة إلى استشهاد الشاب علي غندور وتعرض 12 شخصا آخرين للإصابة جراء هذه الاعتداءات الإسرائيلية.

وعلى صعيد آخر، أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية أن الولايات المتحدة من خلال العقوبات تسعى "لتحسين سلوك" روسيا، وهو أمر ذو مصلحة متبادلة.

وقالت نويرت، في إحاطة صحفية: "لقد قال الرئيس (دونالد ترامب) ووزير الخارجية مايك بومبيو، إننا نرغب في إقامة علاقات أفضل مع الحكومة الروسية. نحن نفهم أن لدينا العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك إنها بلد كبير، ونحن أيضا".

وأضافت: "عندما يكون لديك هذا الموقف، فإنك مضطر لإجراء مناقشات مع حكومات أخرى، والعقوبات هي الطريقة التي نحاول بها تشجيع الحكومة على تحسين سلوكها".

هذا وأعلنت الإدارة الأمريكية، أول أمس، الأربعاء، فرض عقوبات جديدة ضد روسيا بسبب استخدامها المزعوم للأسلحة الكيميائية في سالزبوري البريطانية.

كما قالت الناطقة باسم الخارجية الأمريكية إن الوفد التركي الذي زار الولايات المتحدة لمناقشة سبل حلّ المشاكل بين البلدين، أجرى مباحثات شاملة، مؤكدة أن الجانب الأمريكي أبلغ الوفد التركي طلبه بشكل واضح بعودة الأمريكي أندرو برانسون إلى منزله.

وأضافت: "لدينا علاقات شاملة جدا مع تركيا، ونحن نتحدث عن هذه القضايا مع الحكومة التركية في كل لقاء".

وتابعت: "مباحثاتنا مع المسؤولين في الحكومة التركية، الأربعاء، كانت شاملة، لقد قلنا بوضوح أن القس أندرو برونسون يجب أن يعود إلى منزله".