اخبار العالم

السعودية | بن سلمان يؤكد وجود خلافات مع الكويت ويبرر فشل زيارته الأخيرة


أكد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أن السعودية تسعى للاتفاق مع الكويت بشأن إنتاج النفط في المنطقة المحايدة، مبررا فشل الإتفاق في زيارته الأخيرة بأن "مسألة عالقة منذ 50 سنة يكاد يكون من المستحيل حلها في أسابيع قليلة".

وقال محمد بن سلمان في حديث لوكالة بلومبرغ الأمريكية : "نعتقد أننا نقترب من تحقيق شيء مع الكويت. هناك فقط بعض المسائل التي كانت عالقة خلال الـ50 سنة الماضية. والجانب الكويتي يريد حلها الآن، قبل أن نستمر في الإنتاج في تلك المنطقة".

تصريحات ابن سلمان تؤكد التقارير التي خرجت حول السبب الرئيسي لزيارة ابن سلمان للكويت مؤخرا، حيث كشفت مصادر أن زيارة ابن سلمان للكويت، كانت تهدف لمناقشة تعديل الاتفاقية الموقعة بين البلدين، بشأن المنطقة المحايدة.

وأوضح المصدر وقتها أن ابن سلمان، يسعى لتعديل بنود الاتفاقية، للحصول على حق استغلال حقول البترول، في المنطقة الحدودية المحايدة.

وأشارت تقارير إلى أن الكويت لم تستجب لمطالبه، لكنها تدرس البدء بعملية الإنتاج المشترك، لافتا إلى أن ولي العهد السعودي يبحث عن حلول للمشاكل الاقتصادية، التي يواجهها بكل السبل الممكنة.

وحول زيارته للكويت قال ابن سلمان، يوم أمس الجمعة : "نعتقد أن مسألة عالقة منذ 50 سنة يكاد يكون من المستحيل حلها في أسابيع قليلة. لذا فنحن نعمل للحصول على اتفاق مع الكويتيين لكي نستمر في الإنتاج للسنوات الـ 5 إلى الـ 10 القادمة، وفي الوقت ذاته نعمل على حل مسائل السيادة".

وأكد محمد بن سلمان : "نحن جاهزون في المملكة العربية السعودية، والآن نعمل مع الكويتيين، ونعتقد أنه يمكننا الحصول على شيء ما قريبا، نحن نحاول إقناع الكويتيين بالحديث حول مسائل السيادة، وفي الوقت ذاته نستمر في الإنتاج حتى نقوم بحلها".

وأشار إلى أن "القيادة الكويتية تريد فعلا المضي قدما في ذلك، نحن نعتقد أن جزءا منهم هناك يريدون التمسك بمسائل السيادة قبل المضي قدما، والجزء الآخر في الكويت يؤيدون ما نحاول قوله"، مضيفا أنه أمر جيد للكويت والسعودية، معبرا عن اعتقاده بأن هذه هي "مسألة وقت حتى يتم حلها".

يذكر، أن بن سلمان زار الكويت يوم 30 أيلول/سبتمبر الماضي، لمناقشة إمدادات النفط والوساطة الكويتية لتسوية الأزمة مع قطر، حسبما ذكرت بعض التقارير الإعلامية.

وفي أعقاب الزيارة، تناقلت وسائل إعلام تقارير عن "فشل الزيارة"، لكن الخارجية الكويتية نفت صحة تلك التقارير، وأعربت عن ارتياحها للزيارة ونتائجها، التي وصفتها بالإيجابية، مؤكدة أن المباحثات التي جرت اتسمت بـ "الروح من الأخوية الحميمية".

إلا أن مصادر مطلعة أكدت في حينه وجود خلافات بين السعودية والكويت حول استغلال النفط في المنطقة المحايدة، وهو ما أكده بن سلمان في مقابلته يوم امس.