اخبار العالم

الكونغو الديمقراطية | الامم المتحدة تحذر من زيادة انتشار الايبولا في كنشاسا


أعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها إزاء الارتفاع الأخير في حوادث العنف في المناطق المتأثرة بفيروس إيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية، مما يجعل الاستجابة أكثر صعوبة ويزيد من خطر إنتشار الفاشية ليس فقط داخل جمهورية الكونغو الديمقراطية ، ولكن أيضا الدول المجاورة.

وقال المتحدث بإسم الأمين العام أنطونيو غوتيريس ستيفان دوجاريك في تصريح صحافي : "في الأسابيع الأخيرة أثرت الهجمات المسلحة في بيني وحولها في مقاطعة كيفو الشمالية تأثيرا شديدا على كل من المدنيين والعاملين في الخطوط الأمامية مما أجبر التعليق المؤقت للاستجابة ومما يزيد من خطر استمرار انتشار الفيروس."

وقد جرى الإبلاغ عن 205 حالات إيبولا - 170 حالة مؤكدة و 35 حالة محتملة ، وأدى تفشي المرض إلى وفاة حوالي 130 شخصًا.

وفي غضون ذلك، أعلنت الممثلة الخاصة للأمين العام في جمهورية الكونغو الديمقراطية ، ليلى زروقي الجمعة الفائت أن "الموظفين الزملاء في الأمم المتحدة المتمركزين في بيني أثبتت إصابتهم بفيروس إيبولا ويتلقون الآن العلاج الطبي اللازم."