اخبار العالم

أميركا تعزز اسطولها في بحر اليابان بثلاث حاملات طائرات


رجحت مصادر حكومية في كوريا الجنوبية أن تصل 3 حاملات للطائرات الأمريكية إلى سواحل شبه الجزيرة الكورية الأسبوع المقبل.
 
وبحسب المصادر، فإن حاملة الطائرات الأمريكية "كارل فينسون" ستدخل مياه بحر اليابان بحلول 25 نيسان أبريل الجاري كما ستتوجه إلى بحر اليابان حاملتا الطائرات "رونالد ريغان" و"نيميتز".
 
وقالت مصادر حكومية في كوريا الجنوبية إن الولايات المتحدة تبحث معها إجراء مناورات مشتركة بمشاركة المجموعة الضاربة لحاملة الطائرات.
 
ونوهت المصادر بأن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تظهر من خلال هذه الخطوات عزمها على ردع كوريا الشمالية.
 
كما قال مصدر حكومي آخر في كوريا الجنوبية، أن ذلك يعني إظهار إدارة الرئيس ترامب كيفية الحد من استفزاز كوريا الشمالية بالعمل، متوقعا اتباع الإدارة الأمريكية سلوكا يختلف عن الإدارة الأمريكية السابقة.
 
وكان من المتوقع أن تقترب حاملة الطائرات "كارل فينسون" مع مجموعة من السفن الأخرى من سواحل شبه الجزيرة الكورية يومي 15 و16 أبريل، بالتزامن مع احتفالات كوريا الشمالية بالذكرى الـ 105 لميلاد زعيمها ومؤسسها كيم إيل سونغ. 
 
هذا وكانت كوريا الشمالية أجرت تجربة فاشلة لإطلاق صاروخ باليستي أمس، وسط توقعات لمحللين بأن تجري بيونغ يانغ تجربة صاروخية أخرى في 25 أبريل، أي في الذكرى الـ 85 لتأسيس الجيش الشعبي الكوري.
 
وفي الأثناء وصل نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس إلى قاعدة عسكرية أمريكية في كوريا الجنوبية بجوار الحدود المنزوعة السلاح مع كوريا الشمالية، في أول محطة له ضمن جولة آسيوية تشمل أربع دول وتهدف حسب يونهاب إلى إظهار التزام الولايات المتحدة بأمن حلفائها، وتنبيه خصومها إلى أن إدارة الرئيس دونالد ترامب لا تدير ظهرها لمنطقة تزداد اضطرابا.
 
ويجري بينس خلال زيارته مباحثات مع رئيس وزراء كوريا الجنوبية ورئيسها المكلف هوانغ كيو آن، ورئيس البرلمان الكوري تشونغ سكي كيون، إلى جانب المشاركة في ندوة ينظمها رجال الأعمال الكوريين بالإضافة الى زيارة للمنطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين.
 
وفي اجتماعه مع هوانغ، يتوقع أن يناقش الجانبان التعاون الثنائي في الضغط على بيونغ يانغ لتغيير مسارها نحو نزع سلاحها النووي عبر العقوبات والدبلوماسية وفقا لمراقبين.
 
كما يتوقع أن يشرح بينس لـ"هوانغ" سياسة إدارة ترامب تجاه كوريا الشمالية، ومن ضمن المواضيع التي يتوقع ان يناقشها الجانبان أيضا قضية نشر منظومة الدفاع الصاروخي الأمريكية في شبه الجزيرة الكورية ومطالبة بكين بوقف الانتقام الاقتصادي من الشركات الكورية الجنوبية.
 
وسيغادر بينس سيئول يوم الثلاثاء متوجها إلى اليابان، ومن ثم إلى كل من إندونسيا وأستراليا.