اخبار العالم

أكبر حزب تركي معارضة يطالب بإلغاء الاستفتاء والاتحاد الأوروبي يدعو لتحقيق شفاف في التجاوزات


دعا حزب في المعارضة التركية إلى إلغاء الاستفتاء، مشيراً إلى أنه سيتقدم اليوم بطلب ذلك رسمياً. في حين دعا الاتحاد الأوروبي الى "تحقيق شفاف" في احتمال حدوث تجاوزات في الاستفتاء.
 
واعلن حزب الشعب الجمهوري اكبر احزاب المعارضة في تركيا انه سيقدم الثلاثاء الى المجلس الانتخابي الاعلى طلبه الغاء الاستفتاء على تعزيز صلاحيات الرئيس رجب طيب اردوغان الذي فاز فيه خيار "نعم" بفارق ضئيل الاحد.
 
وقال الحزب في بيان انه سيتم تقديم الطلب عند الساعة 14,30 (11,30 ت غ)، بينما سيلتقي مسؤول في الحزب رئيس المجلس الانتخابي الاعلى قبل ساعتين من ذلك. 
 
وفور اعلان النتائج، تحدث حزب الشعب الجمهوري وحزب الشعوب الديموقراطي (مؤيد للاكراد) المعارضان عن "تلاعب" خلال التصويت.
 
والسبب الرئيسي لذلك هو اعلان اللجنة الانتخابية العليا بعيد بدء فرز الاصوات انها ستقبل ببطاقات الاقتراع غير الممهورة بالختم الرسمي للسلطات الانتخابية، ما اعتبرته المعارضة مناورة تجيز التزوير.
 
ومن جهته، دعا الاتحاد الاوروبي، اليوم، تركيا الى "فتح تحقيق شفاف" في تجاوزات مفترضة رصدها مراقبون لعملية الاستفتاء الدستوري لتوسيع السلطات الرئاسية الاحد.
 
وقال المتحدث باسم المفوضية الاوروبية في لقاء صحافي في بروكسل "ندعو جميع الاطراف الى ضبط النفس والسلطات الى فتح تحقيق شفاف بشأن التجاوزات المفترضة التي رصدها المراقبون".
 
وغداة الاستفتاء الذي فاز به معسكر اردوغان بفارق صغير اعتبرت بعثة مراقبين دوليين مشتركة لمنظمة الامن والتعاون الاوروبي ومجلس اوروبا ان حملة الاستفتاء جرت وسط "عدم تكافؤ" للفرص بين الفريقين، فيما لم يكن "الاستفتاء بشكل عام على مستوى معايير مجلس اوروبا".
 
وإنتقد اردوغان المراقبين الدوليين الذين شككوا في نزاهة الاستفتاء على توسيع صلاحياته، واحتفل بفوزه مع الالاف من انصاره في انقرة.