اخبار العالم

امريكا | انتقادات واسعة لترامب من الجمهوريين والديمقراطيين بسبب دفاعه عن جريمة السعودية بحق خاشقجي


أثارت تصريحات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حول قضية مقتل الإعلامي السعودي، جمال خاشقجي، عددا من الردود بين أبرز أعضاء الكونغرس الأمريكي من الحزبين الديمقراطي والجمهوري.

وأكد رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الاميركي الجمهوري بوب كوركر وكبير الديمقراطيين في اللجنة، في رسالة لترامب، على أنهما سيعيدان تفعيل قانون ماغنيتسكي وانه : "امام ترمب 120 يوما لتحديد مسؤولية ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بشكل محدد."

بدوره ، السيناتور الجمهوري راند بول، فقال في تغريدات : "الرئيس أشار إلى أن السعودية أقل الشريّن مقارنة بإيران ، وعليه لن تعاقب أمريكا المملكة على مقتل وتقطيع الصحفي في قنصليتهم.. علينا على الأقل عدم تزويد السعودية بأسلحة متطورة لقصف مدنيين."

وأضاف "انا متأكد ان البيان يضع ‎السعودية اولا ، وليس الولايات المتحدة ، كما انني متاكد ان (مستشار الامن القومي جون) بولتون هو من كتب البيان."

من جهته ، قال السيناتور الجمهوري، ليندسي غراهام، في سلسلة من التغريدات على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر: "أحد الأمور التي تعلمتها من سنوات أوباما هو عندما تصرف نظرك عن مشكلة ما في منطقة الشرق الأوسط فنادرا ما يكون الأمر مجديا.. الرئيس أوباما اختار صرف النظر في الوقت الذي ازدادت فيه الأعمال العدائية لإيران.. وهذا أدى للمزيد من التصرفات السيئة وخلق المزيد من المشاكل.. الأمر مشابه، ليس من مصلحة الأمن القومي الأمريكي صرف النظر عندما يتعلق الأمر بالقتل الوحشي للسيد جمال خاشقجي".

اما السيناتور والمرشح الرئاسي الأسبق، الجمهوري ميت رومني قال في تغريدات له: "أمريكا لا يمكنها السماح أو التقليل من جريمة قتل جمال خاشقجي، المقيم في أمريكا.. تُعرّف بلادنا بدفاعها عن القيم الإنسانية وعبر المبدأ فوق ما هو مناسب.."

وعلى المقلب الآخر، اعتبر السيناتور الديمقراطي آدم شيف، أرفع مسؤول ديمقراطي بلجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأمريكي، أنه "لا يمكن تصور أن يكون ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في غفلة عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي أو غير ضالع فيه".

وتابع السيناتور قائلا: "علينا أن نتوقف فورا عن مساعدة السعوديين في حربهم في اليمن وإنهاء هذا النزاع، وأن نجمد توريدات الأسلحة للمملكة وتقليص اعتمادنا على الرياض على أصعدة أخرى في المنطقة".

من جهتها، أعربت السيناتورة الديمقراطية، ديان فينستاين، عن "صدمتها" من عدم رغبة الرئيس دونالد ترامب معاقبة الأمير بن سلمان على "القتل العمد" لخاشقجي. وأكدت فينستاين أنها لن تصوت لصالح أي توريد مستقبلي للأسلحة الأمريكية إلى المملكة.

أما ‏عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الاميركي الديمقراطي كريس ميرفي فقال أن بيان ترامب " كارثي! لقد كتب البيان السعوديون، كلمة بكلمة. من الواضح 100% ان السعوديين يملكون الرئيس والأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب عليها الحصول على التفاصيل في اقرب وقت ممكن."

ومن أبرز اعضاء مجلس الشيوخ، السيناتور المستقل عن ولاية فيرمونت، بيرني ساندرز، حيث قال أنه "من الواضح جدا أن ترامب يخشى من إمكانية قيام مجلس الشيوخ بتوبيخه على سياسته الخارجية."

وقد وصفت المندوبة الأمريكية السابقة لدى الأمم المتحدة، سامانثا باور، بيان ترامب بشأن قضية خاشقجي بـ"العمل البغيض".

وكان ترامب قال في بيان له عن قضية خاشقجي : "الجريمة ضد جمال خاشقجي كانت رهيبة، وهي جريمة لا تتغاضى بلادنا عنها. في الواقع، لقد اتخذنا إجراءات قوية ضد أولئك الذين سبق أن عُرف أنهم شاركوا في القتل. بعد بحث مستقل كبير، نعرف الآن الكثير من التفاصيل عن هذه الجريمة الرهيبة. لقد فرضنا بالفعل عقوبات على 17 سعوديًا معروفًا بتورطهم في قتل السيد خاشقجي، والتخلص من جثته.. يقول ممثلو المملكة العربية السعودية أن جمال خاشقجي كان "عدوا للدولة" وعضواً في جماعة الإخوان المسلمين، لكن قراري لا يستند بأي حال على هذا، إنها جريمة غير مقبولة وفظيعة. وينفي الملك سلمان وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بشدة أي علم بالتخطيط أو تنفيذ جريمة قتل السيد خاشقجي. تواصل وكالاتنا الاستخباراتية تقييم جميع المعلومات، لكن من المحتمل جدا أن يكون ولي العهد على علم بهذا الحدث المأساوي، ربما كان وربما لم يكن!"