اخبار العالم

لبنان | إشتباك بين القوى الأمنية وحراس مقر رئيس حزب التوحيد العربي في الجاهلية وسقوط جرحى


أفاد حزب التوحيد العربي عن دخول آليات لشعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي الى مقره في قرية الجاهلية في جبل لبنان، ووقوع اشتباك مع مجموعة من الشبان على بعد نحو 300 متر من منزل ، قبل أن تعود قوة المعلومات الى مداخل البلدة.

وكانت قد أكدت مصادر أن فرع المعلومات في ​قوى الأمن الداخلي​ يحاصر منزل رئيس حزب التوحيد العربي الوزير السابق ​وئام وهاب​ في الجاهلية، في ظل إنتشار أمني كثيف في البلدة.

وقد أفادت المصادر عن سقوط جريح يدعى م. أ. د من مناصري وهاب خلال إطلاق للنار.

بدورها، ذكرت مصادر رسمية أن الجيش اللبناني عمد إلى تسيير دوريات في المنطقة، من دون اللجوء إلى إقفال الطرقات.

هذا وقال رئيس حزب التوحيد أنه "حصل اشتباك بين المعلومات ومناصري حزب التوحيد وسقط جرحى، ومن يريد تبليغ شخص ما دعوى لا يرسل مئات الآليات".

وأضاف: "إن حزب الله أبلغ الرئيس الحريري الموقف المناسب الليلة ومنعت أي ظهور مسلح في البلدة حاليا".

وأكد أن "المختارة كرامتها من كرامتي ولا أقبل التعرض لها، وما حصل الليلة انتهى، والحضور الى القضاء شرف لكل لبناني، وندعو الحريري الى حقن الدماء".

هذا وكان وهاب قد اعتبر في تسجيل صوتي انتشر على مواقع التواصل، أن "فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي أقدم على إنتهاك الحرمات"، قائلا "إذا كان ​الدروز​ يقبلون بذلك فلا مانع لدي".

وأشار وهاب إلى أن عملية التبليغ بهذه الطريقة غير صحيحة، مضيفا "كان هناك قرار بمحاولة قتلنا من قبل ​سعد الحريري​"، محملا الحريري ومدعي عام التمييز ​سمير حمود​ ومدير عام قوى الأمن الداخلي ​اللواء عماد عثمان​ مسؤولية كل نقطة دم.

إلى ذلك، نقل عن مصادر قضائية أن "​القوى الأمنية​ لم تجد وهاب​ في منزله وقد طلبت إلى مختار البلدة إبلاغه بالإستدعاء من قبل المدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود".