اخبار العالم

الارجنتين | بيان مجموعة العشرين الختامي: خلاف حول تغيّر المناخ واتفاق على إصلاح التجارة العالمية


لفتت الدول الاعضاء في ​مجموعة العشرين​ في البيان الختامي لقمّتها في بوينوس آيرس الى "المشاكل التجارية الحالية"، لكنها تجنبت ذكر التعهدات السابقة بمكافحة الحمائية التجارية.

وتعهدت مجموعة قمة العشرين، في مؤتمر صحفي للرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري لتلاوة البيان الختامي، باستثناء واشنطن بتحقيق أهداف اتفاق باريس للمناخ، كما دعت إلى إصلاح منظومة التجارة العالمية، مؤكدة أن النظام التجاري المتعدد الأطراف "لا يحقق أهدافه" على صعيد النمو وخلق وظائف.

وقال ماكري بعد اختتام الجلسة العامة الأخيرة: "لقد اتفقنا على بيان، والآن أمرر هذه المسؤولية لليابان التي ستستضيف القمة التالية لمجموعة العشرين".

وأضاف "لقد اتفقنا على أن تنشيط منظمة التجارة العالمية أمر بالغ الأهمية وأكدنا على أهمية قضية تغير المناخ باستثناء الولايات المتحدة".

وكانت المساواة بين الجنسين أيضًا جزءًا من جدول أعمال القمة. وقال ماكري: "إن تمكين المرأة أصبح أيضًا فرصة كبيرة للتنمية"، ولكنه لم يقدم تفاصيل عن الطريقة التي تم بها تناول هذه القضية في الإعلان النهائي.

وقد أفاد مسؤولون أوروبيون سابقاً اليوم بأن دول مجموعة العشرين اتفقت على الالتزام بإصلاح منظمة التجارة العالمية، وذلك في مسودة أولية للبيان.

وذكر المسؤولون أن مسودة البيان تتطرق إلى قضية الهجرة واللاجئين بحد أدنى، وأن الحديث عن تغير المناخ لا يشير إلى أي راجع.

ونقلت وسائل إعلام عن مسؤول بالاتحاد الأوروبي تأكيده على "أن النظام التجاري متعدد الأطراف هو الإطار الذي عليه جمعيا ونلتزم به".

وتجادل الدبلوماسيون من دول مجموعة العشرين كثيرا بشأن البيان المشترك النهائي، حيث اختلفوا حول الصياغة المستخدمة بشأن اتفاق باريس للمناخ وما يخص منظمة التجارة العالمية.

ونقلت وسائل إعلام أخرى عن مسؤولَين أوروبيّين اثنين شاركا في المناقشات أن الولايات المتحدة تعرقل التقدم في كليهما.