اخبار العالم

عضو الحزب الديمقراطي الكوردستاني: نحلم بإقامة دولة كردية ولا يعنينا انزعاج تركيا من تسلح قواتنا


أجرى المقابلة 
ابراهيم المالكي - بغداد

قالت عضو الحزب الديمقراطي الكوردستاني النيابية فيان دخيل أن المعركة الحقيقية مع تنظيم داعش الإرهابي هي "محاربة فكر داعش.. لأن المعركة في الميدان تنتهي ببضع ساعات".
 
وذكرت دخيل، في مقابلة مع وكالة يونيوز للأخبار، أنه على الدولة العراقية محاربة هذا الفكر لأنه "وليد المنطقة" ولم يأتي من الخارج.
 
وأكدت دخيل أن تواجد داعش هو خطر على الأمن الاقليمي كما يحصل في العراق وسوريا، وأن "أمراء داعش سيهربون الى دول مجاورة ويشكلون تهديداً أمنياً لتلك الدول".
 
وقالت عضو الحزب الديمقراطي الكوردستاني النيابية أنها "ترفض تقسيم العراق" وطالبت بوضع حاكم مدني للموصل لكيّ يكون رادعاً أمام التقسيم.
وأوضحت دخيل أن "حلم الاكراد ان يكون لديهم دولة ولكن الحزب الديمقراطي سيكون لديه هذا الحلم بالاتفاق مع بقية الاحزاب، ولا يمكن استثناء أي طرف في هذا الموضوع".
 
وأملت أن تكون نتائج الاستفتاء "كبيرة... وإذا صوت الشعب الكردي على إقامة دولته في اقليم كردستان فسنبدأ بمباحثات جدية، أولا مع بغداد، ومن ثم مع الدول الاقليمية المجاورة والمجتمع الدولي".
 
وفي ذلك السياق، أشارت دخيل إلى أن "الكرد دخلوا في عملية بناء العراق عقب 2003 بقوة، وقمنا مع بغداد بهذا الامر وحاولنا تأسيس دولة مدنية... وجدنا ان هناك تعامل غير منصف مع القوى الكردية وكان هناك أزمات كبيرة، خاصة في السنين الاخيرة، وهذا أدى الى توليد شعور وتوجهات بإعلان دولة للأكراد".
 
وعلى صعيد آخر، قالت عضو الحزب الديمقراطي الكوردستاني النيابية "إذا تركيا انزعجت من تسليح القوى الكردية في سوريا، فهذا لا يعنينا ولن تشكل أي موضوعاً لنا".
 
وذكرت أن تسليح حزب العمال الكردستاني لم يتم عبر اقليم كردستان، "بل عبر جهات أخرى، ووجودهم في مناطقنا وفي سنجار يشكل هدد لنا ازمة امنية واجتماعية، بالاخص مع دخول بعض الايزيديين في صفوف حزب العمال".