اخبار العالم

الاسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي يواصلون اضرابهم لليوم لـ33 على التوالي


يواصل الاسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي اليوم الجمعة اضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الـ33 على التوالي تنديدا بممارسات الاحتلال وللمطالبة بتحسين ظروفهم داخل المعتقلات، في ظل تردي الوضع الصحي للعديد من الاسرى.

ومع استمرار الاضراب رفعت فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة من وتيرة خطابها الموجه للاحتلال الإسرائيلي، حيث حذرته من تباعت اصابة اي اسير بأي سوء.

ودعت فصائل المقاومة لاعتبار اليوم الجمعة يوم غضب ونفير لأبناء الشعب الفلسطيني على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة، للاشتباك مباشرة مع جنود الاحتلال تضامناً مع الأسرى.

وكانت إدارة مصلحة سجون الاحتلال قامت بنقل كافة الأسرى المضربين عن الطعام إلى سجون قريبة من المستشفيات، علما أنها تقوم بنقلهم بواسطة عربة ذات المقاعد الحديدية والتي يكون فيها الأسير مكبّل اليدين والقدمين لساعات طويلة، ما يزيد من معاناة الأسير المضرب، في مخالفات واضحة لكل القوانين الدولية المنظمة لحقوق الانسان والمعتقل.

من جهتها، قالت اللجنة الإعلامية لاسناد الأسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي إنه "في الشهر الثاني للإضراب تزداد الخطورة على الأوضاع الصحيّة للأسرى المضربين لا سيما بعد إعلان عدد منهم التوقّف عن تناول الماء ما أدى الى تسجيل حالات من تقيؤ الدم والدوران المستمر وحالات إغماء علاوة على الصعوبة في الحركة والتنقّل من مكان إلى آخر".

ودعت اللجنة إلى اعتبار الأيام القادمة أيّاما للتصعيد مع الاحتلال، في حين استمرت الفعاليات الشعبية المساندة للأسرى.