اخبار العالم

قوات الامن السعودية تواصل حصارها واستهدافها للعوامية في القطيف


تواصل القوات السعودية اليوم الجمعة حصار واستهداف بلدة العوامية في محافظة القطيف في شرق المملكة السعودية، على خلفية اتخاذ قرار بهدم "مسورة العوامية" التاريخية بحجة امكانية سقوطها لقدم عهدها وبحجة لجوء بعض الافراد إليها ممن تصفهم السلطة بـ"الارهابيين".

وأشارت مصادر سعودية الى ان "قوات الامن التابعة للنظام قامت مساء امس اخميس بقصف العوامية بعشرات القذائف"، وتابعت ان "أصوات الإنفجارات سمعت في مناطق متفرقة من البلدة".

ولفتت المصادر الى ان "القوات الامنية وسعت ضرباتها العشوائية على عدة بلدات وأحياء متفرقة في المنطقة مستخدمة قذائف الهاون والقنابل والأعيرة النارية الثقيلة"، وتابعت ان "القوات السعودية أقدمت على ضرب حيي الجميمة والمسورة بقذائف الـ(آر بي جي) وحي شكرالله بالقنابل الانشطارية".

يذكر ان السلطات السعودية قالت عند بدء اقتحامها للعوامية ان بعش الاجهزة الرسمية كانت تعمل على تنفيذ مشروع تنموي في بلدة العوامية حين تعرض العمال لـ"اطلاق نار ارهابي"، على حد قولها، وقد تضررت بعض المنازل جراء ذلك، إلا ان المشاهد التي تتناقلها وسائل الاعلام المختلفة تكشف حجم الدمار والافراط في القوة التي تستخدم ضد الاهالي المدنيين العزل في المنطقة ولا تظهر ان المسألة مجرد على حالة محدودة من إطلاق الرصاص.