اخبار العالم

أمريكا | السلطات الامريكية تعتقل صحفية إيرانية دون اتهام رسمي


اعتقلت السلطات الامريكية الصحفية مرزيه هاشمي، ذات الاصول الايرانية، في العاصمة واشنطن، دون أي اتهام رسمي لها.

وتعمل هاشمي (59 عاماً) في قناة برس تي في الإيرانية، المتحدثة بالانكليزية، وتم اعتقالها لدى وصولها الى مطار سانت لويس لامبرت الدولي يوم الأحد ونقلها الى مركز اعتقال من قبل مكتب المباحثات الفدرالية (FBI) في العاصمة واشنطن، بحسب برس تي في.

وقالت القناة الإيرانية ان اقربائها لم يستطعوا التواصل معها، وفقط استطاعت التكلم مع ابنتها بعد يومين من اعتقالها. وقالت لها أنه تم وضع الكلبجات على أيديها ومعاملتها كمجرمة.

وأشارت إلى أنه لم يتم حتى الآن توجيه أي اتهامات رسمية للصحفية الإيرانية.

ونفت سجون فدرالية عديدة في منطقة العاصمة وجود هاشمي لديها، ولم يعلّق مكتب المباحثات على الموضوع بتاتاً.

وولدت الصحفية الإيرانية في الولايات المتحدة. ووصلت إلى الأراضي الأمريكية لزيارة شقيقها المريض وأعضاء أسرتها الآخرين.

وتحدث أقرباؤها للقناة أنهم لم يتمكنوا من الاتصال بها خلال 48 ساعة، ثم عرفوا عن احتجازها. ونقلوا عنها أنه تم منعها من ممارسة عباداتها الاسلامية ولبس الحجاب، وتم تقديم لها لحم الخنزير فقط خلال احتجازها، في حين أنها لم تتناول سوى "وجبة من البسكويت" على مدى يومين.

وقد طالبت الخارجية الإيرانية، اليوم الأربعاء، بالإفراج الفوري عن هاشمي: "ندين الاعتقال غير القانوني لمرزيه هاشمي، والمعاملة غير الانسانية لها في السجن في واشنطن."

وتأتي هذه الحادثة في ظل توترات متصاعدة بين إيران والولايات المتحدة الامريكية.

وكان وزير الخارجية الامريكي، مايك بومبيو، قد أشار الى "مضاعفة" الضغط على إيران، زاعماً أن الأخيرة سبب عدم الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

وكان الرئيس الامريكي دونالد ترامب قد أعلن، السنة الماضية، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي المبرم مع إيران وخمس دول عظمى والاتحاد الاوروبي، وأعاد فرض العقوبات على طهران، على الرغم من محاولات الصين، فرنسا، ألمانيا، روسيا، وبريطانيا، الحفاظ على الاتفاق.