اخبار العالم

مصر | البشير يعتبر تظاهرات السودان استنساخا للربيع العربي والسيسي يؤكد على تعزيز العلاقات


أكد الرئيس السوداني عمر البشير خلال زيارته للعاصمة المصرية، القاهرة، الأحد، "أن هناك محاولات لاستنساخ الربيع العربي في السودان"، مضيفاً أنه: "لا ندّعي عدم وجود مشكلة في السودان، لكن هناك تهويل دولي وإقليمي".

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المصري عبدالفتاح السيسي في القاهرة، قال البشير إنه يجب عدم التأثير على حقوق مصر والسودان في مياه النيل، كما أشاد بدور مصر في أمن واستقرار السودان، مشيرًا إلى وجود أطراف تهول مما يحدث في السودان عن طريق وسائل إعلام وكذلك وسائل التواصل الاجتماعي.

ومن جهته، قال السيسي إنه تناول تعزيز التعاون التجاري مع السودان في اجتماعه مع البشير، والمشروعات المشتركة بين البلدين كمشروع الربط الكهربائي، كما تطرقت المباحثات في الموضوعات ذات الصلة بين مصر والسودان وإثيوبيا فيما يتعلق بسد النهضة، وكذلك الأوضاع في القرن الأفريقي.

وأضاف أن اللقاء اليوم هو اللقاء الثامن بينه وبين البشير، مشيرًا إلى "التنسيق الكامل لدعم المصالح المشتركة بين الشعبين الشقيقين،" مؤكدًا على أن "التاريخ يؤكد أن الرباط بين مصر والسودان ترابط أزلي لا انفصام فيه."

ووصل البشير في وقت سابق، الأحد، إلى القاهرة في زيارة عمل لمصر تستغرق يومًا واحدًا، حيث كان االسيسي في مقدمة مستقبليه بمطار القاهرة الدولي.

وكان السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، صرح بأن الزيارة تأتي في إطار حرص الزعيمين على تعزيز أواصر العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، واستكمالا لمسيرة التعاون بين مصر والسودان بناء على نتائج الدورة الثانية للجنة العليا المصرية السودانية المشتركة التي عقدت في أكتوبر الماضي، فضلا عن التشاور المتبادل بشأن القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

فيما دعا تجمع المهنيين السودانيين إلى التظاهر والاعتصام، اليوم الأحد، محدداً الساعة الثالثة عصراً موعداً لانطلاقها.

بيان التجمع حدد أيضاً ميادين كبرى عامة للتظاهر والاعتصام، 6 منها في العاصمة الخرطوم، و7 أخرى في أم درمان.

وكان الناطق الرسمي باسم الشرطة السودانية أكد أن البلاد لم تشهد، الجمعة، أي تجمهرات ما عدا بعض التجمعات غير المشروعة ومحدودة العدد في ولاية الخرطوم وبعض الولايات الأخرى، مقراً بتفريقها وفقاً للقانون.

يذكر أن نطاق الاحتجاجات التي فجرتها أزمة اقتصادية متفاقمة، وإعلان الحكومة السودانية عن رفعها سعر الخبز 3 أضعاف، توسع منذ 19 ديسمبر 2018، ليشمل أنحاء متفرقة في السودان، وقد تحولت التظاهرات المطلبية المعيشية إلى سياسية، مطالبة بتنحي الرئيس السوداني عمر البشير، وتشكيل حكومة جديدة.