اخبار العالم

يونيوز | أبرز الوثائق التي سرّبها أسانج حول سوريا وليبيا


أعلنت الشرطة البريطانية اعتقال مؤسس موقع "ويكيليكس" جوليان أسانج، اليوم الخميس، بعد 7 سنوات من الإقامة في مقر سفارة الإكوادور بلندن.

وكان لموقع أسانج أثراً كبيراً على مجريات الساحة الدولية، ولعل أبرزها فيما يخص الشرق الأوسط بأزمات سوريا وليبيا. كما أنه تهديداً للأمن القومي الأمريكي بعد تسريبه لعشرات آلاف الوثائق الحساسة والفاضحة للإدارات الأمريكية المتعاقبة، ما جعل منه أحد أبرز المطلوبين للقضاء الأمريكي مع مساعدته تشيلسي مانينغ.

وأكدت الشرطة البريطانية في بيان، أن اعتقال أسانج يأتي "نيابة عن سلطات الولايات المتحدة"، مضيفة أنه سيمثل أمام المحكمة في وقت لاحق من اليوم.

وأكد محامو أسانج لـ"ويكيليكس" أن اعتقاله يتعلق بقضية تشيلسي مانينغ، محللة الاستخبارات السابقة المتحولة جنسيا التي سجنت بسبب تسريبها وثائق سرية لـ"ويكيليكس". وتعود القضية إلى العام 2010.

وقررت الإكوادور سحب اللجوء الدبلوماسي من أسانج ما أتاح اعتقاله بعد أن قضى أكثر من 6 سنوات داخل سفارتها في لندن.

وكان جوليان اسانج يتفادى ترحيله إلى السويد لمواجهة اتهامات في قضايا جنسية؛ معللا ذلك بأنه قد يحكم عليه في نهاية المطاف بالإعدام في الولايات المتحدة نتيجة نشر "ويكيليكس" وثائق استخباراتية عالية السرية.

وينفي أسانج، خبير الكمبيوتر الاسترالي ذو الـ48 سنة، تورطه في جرائم جنسية، ويؤكد أنه مستهدف بغضب الحكومة الأميركية عقب نشره آلاف البرقيات الدبلوماسية على موقعه.

التالي هو بعض تسريبات ويكيليكس عن سوريا وليبيا:

1. دفعت فرنسا لغزو ليبيا في عام 2011 لأنهم أرادوا "الحصول على حصة أكبر من إنتاج النفط الليبي" ومنع القذافي من إنشاء عملة منافسة تسمى "الدينار الذهبي" (تسربت 2016).

2. قامت القوات الخاصة الأمريكية والبريطانية (SOF) ، "بتدريب قوات المعارضة" داخل سوريا على "شن هجمات حرب عصابات وحملات اغتيال" ضد الحكومة السورية منذ العام الأول للنزاع في عام 2011 (تسربت 2012) .

3. التزمت المملكة العربية السعودية في أوائل عام 2012 بالإطاحة بالحكومة السورية وفقًا لمذكرة مسربة ذكرت أنها "يجب أن تسعى بكل الوسائل المتاحة وكل الطرق الممكنة للإطاحة بالنظام الحالي في سوريا" (تسربت 2015).

4. كانت الولايات المتحدة تناقش في عام 2006 خطط "اللعب على المخاوف السنية من النفوذ الإيراني" من أجل زعزعة استقرار الحكومة السورية بالتنسيق مع المملكة العربية السعودية (تسربت 2016).

5. وفقًا لمساعد وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ، جيك سوليفان في عام 2012 ، "سقوط اَل الأسد يمكن أن يشعل حربًا طائفية بين الشيعة والأغلبية السنية في المنطقة التي ستجرُّ إليها إيران ، والتي في رأي القادة الإسرائيليين لن يكون شيئًا سيئًا بالنسبة لإسرائيل وحلفائها الغربيين "(تسربت 2018).

6. وفقًا لمساعد وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ، جيك سوليفان ، "القاعدة إلى جانبنا في سوريا" (تسربت عام 2017).